نعت مواقع التواصل في الشاب ، الذي توفي اليوم متأثرا بإصابة خطيرة تعرض لها أثناء عمله كمنقذ ومساعد للمتضررين في إعصار “” الذي أثّر مؤخراً على مناطق بالسلطنة.

ولفت النشطاء إلى أنه أثناء قيام “المهري” بسحب سيارة أحد المتضررين من السيل قبل أيام، نتج عن ذلك إصابته في الرأس وتم نقله للمستشفي لتلقي العلاج، إلا أنه فارق الحياة اليوم.

ودشن النشطاء على موقع تويتر وسم “#وفاة_حسن_المهري” نعوا فيه الشاب العماني وعبروا عن حزنهم لوفاته، ونشر البعض صور “المهري” مترحما عليه.

وإعصار “ميكونو” الذي ضرب السلطنة قبل أيام، هو إعصار استوائي قادم من بحر العرب، وأثر بشكل كبير على المناطق الواقعة في الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة العربية، وتحديدا دول اليمن وسلطنة عمان والسعودية.

 

وتسبب الإعصار في وفاة عدة أشخاص في السلطنة، فيما أدت كمية الأمطار الغزيرة التي هطلت في تشكل سيول جارفة، نجحت الطواقم المختلفة في التعامل معها ومع آثار الإعصار “ميكونو” بشكلٍ عام، واثبتت قدرات الجهات المسؤولة في هكذا أنواء مناخية.

 

وفي مبادرة لاقت تفاعلا واسعا من قبل العُمانيين، أعلنت العديد من البنوك والشركات في السلطنة عن تبرعها بمبالغ كبيرة، للأماكن المتضررة من الإعصار، منها بنك “ظفار” الذي أعلن تبرعه بمليون ريال للأسر المتضررة بمحافظتي ظفار والوسطى.

 

وأطلقت جمعية دار العطاء مبادرة “معا لأجل عمان”، وذلك لصيانة البيوت المتضررة جراء الإعصار ” مكونو” في محافظتي ظفار والوسطى، وأعلن عدد كبير من المواطنين تبرعهم بالمال وغيره من الأشياء العينية للأسر المتضررة من الإعصار.

 

وأعلنت اللجنة الوطنية للدفاع المدني في سلطنة عمان، إنهاء حالة التأهب في المنظومة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة، على أن تستمر القطاعات والجهات الرئيسية والمساندة في إدامة عملياتها المتعلقة بإصلاح الأضرار وتوفير الموارد والإمكانيات اللازمة لتعافي التام والعودة للوضع الاعتيادي وذلك ابتداء من الاثنين الماضي.

 

وأشادت اللجنة بالتجاوب الذي لمسته من المواطنين والمقيمين في التقيد بالإرشادات والنصائح الصادرة من الجهات المختصة.