في واقعة تكشف عن خضوع المملكة لها بعد أكثر من عام من الوعد بطرح مباريات مونديال 2018 لمواطنيها بالمجان عن طريق القرصنة،  أعلنت مجموعة الإعلامية عن وجود مفاوضات بينها وبين حول بيع حقوق البث للمونديال في ، إلا أنّها لم تتوصل حتى الآن إلى اتفاق، قبل تسعة أيام على انطلاق المباراة الافتتاحية للبطولة بين السعودية وروسيا.

 

وذكرت beIN في بيان أنّ الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ساهم في حمل ممثلي السعودية ومجموعة beIN على التفاوض، لمحاولة إبرام اتفاق لبث مباريات .

 

وقال متحدث باسم المجموعة الإعلامية القطرية: “لقد بذلنا كلّ ما بوسعنا خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية للتوصل إلى اتفاق من أجل بث المباريات في السعودية”.

 

وأضاف: “وفي حين كانت هناك نقاشات أولية، لم يكن هناك أيّ اتفاق حول السعر أو في الحقيقة أيّ من الشروط الرئيسة لإعادة البث من قبل السعودية”.

 

وتابع المتحدث: “تبقى beIN منفتحة بالتأكيد وحاضرة لمناقشة بث مباريات بطولة كأس العالم 2018”.

 

من جانبه، علق مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية أحمد بن سعيد الرميحي على الموضوع، مؤكدا على أن الاتفاق لن يتم إلا بالشروط القطرية.

 

وقال في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” السماح بنقل “بعض” مباريات كأس العالم بروسيا أن تمت فهي “بشروط ” وموافقة فقط”.