قررت في مصر عزل الدكتورة ، أستاذ الأدب الإنجليزي بالجامعة، والمعروفة إعلاميًا بـ”” من وظيفتها، مع احتفاظها بالمعاش أو المكافأة.

 

وجاء قرار مجلس تأديب الجامعة، بعد مرور شهور على إحالتها للتحقيق فيما هو منسوب إليها من نشر فيديوهات وصور لها عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك” أثناء ارتدائها ملابس اعتبرتها الجامعة غير لائقة، ولا تليق بأستاذة جامعية.

 

ونشرت منى برنس صورة من قرار عزلها من الوظيفة، حيث كتبت على صفحتها نصًا: “في سابقة هي الأولى من نوعها في مصر، العالم العربي، و العالم بأجمعه، عزل أستاذة جامعة من وظيفتها. ليس لكونها مرتشية، أو متحرشة جنسيًا بطلابها و زملائها، أو تفرض بيع ملزمات و كتب قص و لزق على طلابها، أو تسرّب امتحانات، أو تعطي دروسًا خاصة لطلابها، أو لغيابها لأسابيع عن قاعات التدريس”.

 

وأضافت: “عزل أستاذة جامعة من وظيفتها بسبب صور للأستاذة بالمايوه و فيديو رقص بجلابية على صفحة الفيس بوك الخاصة بها..إلى اللقاء في المحكمة يا جامعة السويس”.

 

يذكر أن منى برنس أثارت حالة من الجدل؛ بعد تناول وسائل الإعلام وغالبية الفضائيات لفيديوهات وصور خاصة بها أثناء الرقص والجلوس على الشاطئ مرتدية”البكيني”، الأمر الذي اعتبرته الجامعة مخالفًا للقواعد والأعراف الجامعية.