عبر فلسطينيون عن تثمينهم لجهود الكويت في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته، برفع العلم الكويتي فوق السياج الشائك شرق بعدما تمكن شبان من قص السياج واختراقه.

 

ويظهر المقطع المتداول الذي لاقى تفاعلا كبيرا جدا من قبل النشطاء، عدد من الشبان الفلسطينيين وقد التحموا مع قوات الاحتلال من مسافة صفر وتقدموا بشجاعة ليفر أمامهم الاحتلال.

 

ليقص الشباب السياج ويتوغلوا داخل الأراضي المحتلة ويرفعوا فوق السياج الشائك، معبرين عن اعتزازهم وتقديرهم للموقف الكويتي.

 

 

ويحيي الفلسطينيون في قطاع غزة اليوم، الذكرى الـ51 للنكسة واحتلال “” ما تبقى من عام 1967، في ظل استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار.

 

وتبدأ فعاليات “مليونية القدس” إحياءً لذكرى النكسة اليوم، وتستمر حتى الجمعة المقبلة.

 

وكانت «الهيئة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار» دعت في بيان أصدرته في ختام فعاليات الجمعة الماضي، «جماهير الشعب الفلسطيني وأمتنا» إلى «المشاركة في مليونية القدس في ذكرى احتلالها وإحياءً ليوم القدس العالمي، والتي ستبدأ فعالياتها (اليوم) بقافلة العودة وتنتهي الجمعة المقبلة».

 

وتعهدت الهيئة خلال مؤتمر صحافي عقدته ظهر أمس، عقب اجتماعها في مقر «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، بـ «الاستمرار في معركة التحرير المتواصلة منذ بدء الاحتلال، والتي لن تنتهي إلا بتحرير الأراضي الفلسطينية والقدس عاصمة لفلسطين».

 

وأكدت «استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها، ومواصلة تحشيد الطاقات الوطنية والشعبية كافة من أجل ضمان أكبر مشاركة شعبية في إحياء ذكرى النكسة التي تصادف الخامس من يونيو، وصولاً إلى مليونية القدس يوم الجمعة الثامن من يونيو».

 

وشددت على أن «القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين والشعب العربي الفلسطيني، وعاصمة قلوب وأفئدة جميع الأحرار في العالم، ورمزاً للسلام والمحبة والإخاء، وسيبقى أهل القدس، بصمودهم، الصخرة التي ستتحطم عليها كل مؤامرات التهويد ومحاولات شطب هويتها العربية وحضارتها الإنسانية».