“سيمثُل بين يدي الملك عبدالله الثاني اليوم” .. رئيس الوزراء الأردني “سيطير هو وحكومته”

نقلت صحيفة “الغد” الأردنيّة، عن أن مصادر مطلعة توقعها رحيل حكومة الدكتور هاني الملقي خلال الأيام المقبلة.

 

وبينت المصادر أن إجراء التغيير الحكومي المرتقب يأتي على وقع احتجاجات تشهدها العاصمة عمان وعدد من المدن والمحافظات لليوم الرابع على التوالي، رفضا لمشروع والسياسة الاقتصادية للحكومة.

 

من جهتها، ذكرت مصادر مطلعة لقناة “رؤيا” الأردنية، أن رئيس الوزراء هاني الملقي طُلِبَ للمثول بين يدي الملك عبدالله في قصر الحسينية، صباح الاثنين، مرجحةً أن يقدم استقالة حكومته.

 

ووجه نحو 43 عضواً في مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان) رسالة للملك عبد الله الثاني، ناشدوه فيها بإقالة حكومة رئيس الوزراء هاني الملقي؛ على خلفية ما تشهده البلاد من احتجاجات واسعة جراء إقرارها مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل أواخر الشهر الماضي.

 

وتجددت الاحتجاجات في العاصمة الأردنية عمّان وعدد من المحافظات رفضا للسياسة الاقتصادية للحكومة .

 

وطالب المحتجون باستقالة حكومة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، وتشكيل حكومة انقاذ وطني، وسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وإلغاء نظام الخدمة المدنية، والتوقف عن سياسة رفع الأسعار واللجوء إلى جيب المواطن لسد العجز في الموازنة العامة.

 

واكدوا أنهم سيواصلون احتجاجاتهم بالطرق السلمية حتى يتم الإستماع لكافة مطالبهم.

 

من جانبه،  قال رئيس مجلس النقباء/ نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس، إن المجلس قرر وبالتوافق على الاستمرار في الدعوة الى إضراب يوم الأربعاء المقبل على مستوى الوطن، وذلك بعد فشل الحوار مع الحكومة بخصوص سحب قانون ضريبة الدخل.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.