تداول ناشطون بمواقع التواصل مقاطع مصورة، أظهرت مدى التحضر والرقي في احتجاجات الشعب الأردني الذي أبهر العالم بطريقته السلمية اللافتة في التعبير عن رفضه لقرارات الحكومة.

 

وتظهر المقاطع المتداولة على نطاق واسع والتي حازت إعجاب النشطاء، عزف على العود وبأناشيد ذات مضمون احتجاجي على الاسعار من جهة فنانين يحضرون لمسرح الأحداث.

 

 

كما تقام في أزقة الاعتصام المدني فعاليات فنية وثقافية، من بينها حفلات الرقص وإطلاق هتافات تحيي وتحرض على التعامل بنعومة مع قوات الدرك والشرطة حتى عندما يتم اعتقال أحد المشاركين أو استعمال الخشونة معه.

 

 

وأصبح الرقص والاغاني ضمن الفعاليات التي يبدو أنها ستطول بسبب الأزمة التي يثيرها قانون الضريبة العامة.

 

وتجددت مساء أمس، السبت، الاحتجاجات ضد قانون ضريبة الدخل الجديدة والسياسة الاقتصادية للحكومة في مناطق مختلفة من المملكة الأردنية لليوم الرابع على التوالي.

 

وفي العاصمة ، جدد المحتجون اعتصامهم أمام دار رئاسة الوزراء بمنطقة الدوار الرابع، وسط تواجد أمني كثيف في المنطقة، كما شهدت منطقة الشميساني اعتصاما احتجاجيا.