وضع السياسي العماني ونائب رئيس مجلس الشورى السابق ، رئيس تحرير صحيفة “ اليوم” ـ تصدر من ـ في موقف محرج جدا دفع الأخير لحظره عبر “تويتر” بعدما عجز عن الرد عليه.

 

وكان “السيابي” قد أعاد نشر تغريدة لـ”العثمان” بها أخطاء إملائية فادحة لدرجة عدم قدرته على التمييز بين حرفي ( الضاد والظَّاء).

 

وقام نائب رئيس شرطة دبي المقرب من محمد بن زايد ، هو الآخر بإعادة نشر التغريدة عبر حسابه الرسمي بتويتر.

 

وعلق عليها السياسي العماني وفقا لما رصدته (وطن) ساخرا بقوله:”غرد بها سامي العثمان وأعاد التغريد بها ضاحي خلفان والإثنان (تائهان) لا يميزان بين حرفي الضاد والظَّاء !!!. غفر الله لهم ولوالديهم .”

ولم يجد سامي العثمان مخرجاً للموقف المحرج الذي وضعه فيه “السيابي”، إلا حظر الأخير من متابعة حسابه على تويتر.

وكان “العثمان” قد زعم في تغريدته محاولا الترويج لانتصارات وهمية للتحالف في على نهج ما تقوم به كتائب “الذباب الإلكتروني”: “# معلومات دقيقة ، إنزال مضلي سعودي في الحديدة ينتهي بالقبض على جنرال عسكري من الحرس الثوري الايراني دخل عن طائرة عمانية ، تم الان تحرير الحديدة كاملة مينائها ومطارها وجميع مفاصلها بارك الله في ابطالنا جميعهم ( ينتصر)”.

وكان المغرد الإماراتي حمد المزروعي المقرب من ولي عهد أبو ظبي قد نشر نفس الصورة التي نشرها “العثمان” وزعم خلالها أنها للقوات الإماراتية المشاركة في التحالف لحظة سيطرتها على الميناء اليمني الذي تسيطر عليه جماعة أنصار الله الحوثية.

 

وقال “في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تعليقا على الصورة المزيفة:” البواسل في ميناء الحديدة يا تميم …”.

وسار على نهجه نائب رئيس شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان ناشرا نفس الصورة ومعلقا عليها بالقول:” اليمن شريانه ووريده ..ميناء ومطار الحديدة…في قبضة العرب بعدما كانت القبضة لإيران”.

واتضح أن الصورة المتداولة تعود لعام 2016 لحظة سيطرة قوات الشرعية على ميناء عدن.وسبق أن نشرتها صحيفة القدس العربي اللندنية في كانون الثاني/يناير 2016.