تداول ناشطون بمواقع التواصل صورا لصحراء “” الشهيرة بسلطنة عمان، وقد تحولت إلى لوحة فنية مبدعة بفعل إعصار “” الذي ضرب السلطنة قبل أيام، حيث ظهرت المياه وسط الصحراء والرمال على شكل بحيرات وأنهار تجري في مشهد بديع.

وتظهر الصور والمقاطع المتداولة على نطاق واسع، المياه التي سقطت بفعل الإعصار وقد أحدثت تجمعات على شكل بحيرات تحيطها الرمال في مشهد بديع وخلاب، أثار إعجاب النشطاء.

وتقع ولاية “مقشن” في الزاوية الشمالية الشرقية لمحافظة على المشارف الجنوبية الشرقية لصحراء الربع الخالي المتاخمة للحدود الدولية مع .

 

وتتميز ولاية “مقشن” عن بقية ولايات محافظة ظفار بأن النيابات التابعة لها تقع في منطقة صحراوية تكسوها الكثبان الرملية التي هي امتداد لرمال صحراء الربع الخالي.

 

ورغم إن الولاية تعتبر صحراوية إلا أنها تتميز بوفرة المياه الجوفية كونها نقطة الالتقاء الرئيسية للعديد من الأودية المتجهة من سلسة جبال ظفار ومنطقة النجد إلى عمق الصحراء التي تعتبر امتدادها الطبيعي من جهة الجنوب.

وهذا الموقع المتميز جعل من الولاية مقصد للكثير من الرحالة وطريق رئيسي للقوافل التجارية على مر العصور وموقع جذب سياحي لهواة الرحلات والرياضات الصحراوية.

 

وإعصار “ميكونو” الذي ضرب السلطنة قبل أيام، هو إعصار استوائي قادم من بحر العرب، وأثر بشكل كبير على المناطق الواقعة في الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة ، وتحديدا دول اليمن وسلطنة عمان والسعودية.