أفتى شيخ سعودي بجواز إفطار ليس فقط لاعبي المشاركين في كأس العالم بروسيا، بل كافة أعضاء البعثة والمشجعين بـ”الجملة”.

 

وأكد الباحث الشرعي رضوان الرضوان لصحيفة “عكاظ” جواز “لكل المشاركين في كأس العالم في روسيا، سواء كانوا لاعبين أو مشجعين أو إعلاميين أو حكاما، فهم في حكم المسافر”.

 

ونقلت الصحيفة عن الرضوان قوله “هم في حكم المسافر سواء كان سفرهم يومين أو يزيد على ذلك أو يقل، ولهم كل رخص السفر من قصر وجمع في الصلوات والفطر في الصيام، خاصة إن شق عليهم الصوم، وليس عليهم نوافل، وإذا أرادوا أن يصوموا فلا بأس”، مؤكدا في الوقت ذاته أن الحكم يشمل الجميع سواء الذي سافر لعمل أو إجازة، فالدين يسر”.

 

واستخدمت الصحيفة تعبير “مراجع دينية” في حديثها عن تباين الآراء الفقهية بهذا الشأن، مضيفة أنه في الوقت الذي أجازت فيه بعض المراجع الدينية للاعبي المنتخب السعودي الإفطار أثناء مشاركتهم، شككت آراء أخرى في قضية جواز الإفطار للمشجعين والإعلاميين والعاملين في القطاعات المشاركة في كأس العالم.

 

وأشارت الصحيفة إلى تناول فتاوى قديمة تدعو للإفطار على أقرب مدينة إسلامية تقل ساعاتها عن ساعات الصوم في موسكو، التي تتجاوز 19 ساعة.

 

واستشهدت الصحيفة بتصريحات حكم الساحة المصري جهاد جريشة، التي أكد فيها أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يجبر الحكم المسلم على الإفطار في رمضان إذا كُلف بإدارة مباراة من مباريات كأس العالم، وذلك من أجل الحصول على أعلى المستويات الفنية والبدنية للحكم.