كشف الضابط في جهاز الأمن الإماراتي وصاحب حساب “بدون ظل” على موقع التدوين المصغر “تويتر” عن إعلان المملكة العربية لحالة الطوارىء في كافة قطاعات الجيش والقوات الجوية.

 

وقال “بدون ظل” في تدوينة له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”:”اعلان الطوارىء الكامله في المملكه العربيه السعوديه لجميع قطاعات الجيش والقوات الجويه ابتداءا” من الليله وغير معروفه الاسباب حتى هذه اللحظه”.

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه البلاد مساء الأربعاء حدثا أمنيا كبيرا أثار حالة من الجدل بين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي حينما أقدم مسلحان على اقتحام مبنى تابعا لقوات الحرس الوطني في مدينة الطائف.

 

وأسفر الهجوم، بحسب صحفيين سعوديين، عن مقتل رجل أمن، هو العريف في شرطة المرور، عبد الله السبيعي.

وأظهرت مشاهد تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حالة الاستنفار الأمني الكبيرة في الشوارع.

يضاف إلى ما سبق، هو ما كشفه المصدر المطلع والمقرب من العائلة الحاكمة في المملكة العربية السعودية بأن لم يتعرض للاصابة في حادثة إطلاق النيران التي استهدفت قصره في حي الخزامي أبريل/نيسان الماضي، مؤكدا إصابته برعب شديد يؤثر على قراراته وحياته بشكل فعلي الآن.

 

وأكد المصدر المطلع بأن حادثة قصر الخزامي كانت عملا مسلحا لأهداف سياسية من دائرة الحكم وليس عملا إرهابيا عاديا أو واقعة طائرة “درونز” كما ادعت السلطات حينها.

 

وقال المصدر: “نجا ولي العهد من الهجوم الذي كان من الصعب نجاحه، لكن أصيب بذعر كبير، لم يكن يتصور وقوع عملية تستهدف القصر الذي يفترضه أنه المكان الأكثر حراسة في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط. وأن يأتي من جهات عليمة بتحركاته، أي المحيط العام للعائلة والأجهزة الامنية”.

 

وأكد المصدر أنه “ترتب عن الهجوم تغييرا كاملا في حياة الامير بن سلمان، هناك صمت حول تنقلاته، وهناك صمت حول نوعية الحراسة التي يعتمدها وبالكاد هي سعودية فقد أصبحت غربية، ولا يرد على الهاتف شخصيا إلا في حالات نادرة حتى لا يعرف أحد بالضبط تحركاته ومكان تواجده”.