“الاتحاد” للطيران المملوكة لحكومة أبو ظبي عاجزة عن تمويل طلبات سابقة لها وتسعى لاستدانة مليار دولار

كشفت وكالة “رويترز” نقلا عن مصادر مصرفية قولها إن المملوكة لحكومة أبوظبي تسعى للاستدانة للمساعدة في تمويل تسليمات قادمة لطائرات قيد الطلب من بوينج تتجاوز قيمتها المليار دولار.

 

وأوضحت المصادر أن الاتحاد للطيران أرسلت طلبات لمقترحات إلى البنوك قبل شهر تقريبا لتأمين تمويل مدته 12 عاما يتعلق بتسليم طائرات 787 دريملاينر وطائرة شحن.

 

وبحسب موقع بوينغ فإن الاتحاد، التي رفضت التعقيب بشأن التمويل، لديها 51 طائرة 787 دريملاينر تحت الطلب و21 طائرة 787-9 و30 من النموذج الأكبر 787-10. وطائرة الشحن الوحيدة التي قيد الطلب هي من نوع 777 فريتر.

 

ولم يتضح بعد عدد تسليمات الطائرات التي ترغب الاتحاد في تمويلها عن طريق الدين الذي تتطلع لجمعه في جولة المحادثات الحالية مع المقرضين.

 

وقالت المصادر إن بنكا أو بنكين مقرهما أبوظبي قدما عروضا للتمويل المقترح الذي من المرجح أن يكون على أساس ثنائي أو في إطار قرض مجمع.

 

وفي وقت سابق هذا الشهر، أبلغت مصادر رويترز أن الاتحاد قد تلغي بعض طلبيات الطائرات في إطار عملية مراجعة لإستراتيجية الشركة تجري منذ 2016 عندما تكبدت خسائر بلغت نحو ملياري دولار.

 

وقالت المصادر في ذلك الوقت إن الاتحاد تدرس خياراتها فيما يتعلق بأكثر من 160 طائرة طلبتها وإن تلك الخيارات تتراوح بين تغيير الطرز وإرجاء التسليمات والإلغاء الصريح.

 

وقد تشير طلبات تقديم مقترحات تمويل تسليمات الطائرة 787 إلى استمرار الشركة مع الطراز دريملاينر الذي تشغله منذ 2015.

 

ولدى الاتحاد 88 طائرة ايرباص قيد الطلب منها 62 طائرة من طراز إيه350 لم تنضم بعد إلى أسطولها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.