يبدو أن أطماع ، قد وضعت الذي زج به في بمأزق كبير تزامنا مع التطور العسكري الملحوظ و(المقلق) لجماعة الحوثيين في وتكبديهم قوات المملكة خسائر فادحة بشكل يومي.

 

وقال مصدر عسكري يمني إن الدفاعات الجوية التابعة للحوثيين كبدت التحالف خسائر فادحة وتمكنت من إسقاط مروحية “أباتشي” في جحفان بجبهة جيزان، في حين تم إسقاط طائرة استطلاع نوع “ch4” في الجوازات قبالة منفذ علب.

 

وأوضح المصدر لوكالة الأنباء اليمنية التي تديرها جماعة “الحوثي” أن الجبهات شهدت خلال الـ24 الساعة الماضية “انتصارات نوعية لعناصر الجماعة وتكبيد التحالف عشرات القتلى والجرحى وخسائر فادحة في العتاد الحربي”.

 

من جانب آخر، حققت قوات الوطني التابع لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، يوم أمس الخميس، تقدما جديدا في مديرية كتاف شمالي محافظة صعدة، وتمكنت من تحرير عدد من المرتفعات وتأمين وادي العطفين الاستراتيجي وتواصل تقدمها باتجاه مركز المديرية.

 

وأكد قائد محور صعدة العميد عبيد الأثله في تصريحات له، أن “قوات الجيش تمكنت اليوم من استعادة السيطرة التامة على وادي العطفين وعدد من المرتفعات المحيطة به”.

 

وأضاف أن “ما لا يقل عن ثلاثين مسلحا من الميليشيا لقوا مصرعهم”، لافتا إلى أن قوات الجيش استعادت كمية من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة كانت مع الميليشيا من بينها خمسة معدلات “آي كي”، وقاذفات “آر بي جي” مع حشواتها، وأسلحة أخرى وذخائر متنوعة.

 

ومنذ 26 مارس 2015، تقود تحالفا عسكريا (يضم قوات سودانية) يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي جماعة الحوثي، الذين يسيطرون على محافظات، بينها صنعاء، منذ 21 سبتمبر2014.

 

ويتعرض الجيش السعودي لخسائر فادحة في اليمن بسبب “تهور” ولي العهد السعودي صاحب السياسات الطائشة وانعدام خبرته، فلا يكاد يمر يوم إلا وتمطر صواريخ الحوثي سماء المملكة ويعلن التحالف عن مقتل عدد من جنوده.