على الرغم من هجومه على كتائب عز الدين القسام لعدم ردها على اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال جمعة ميسرة العودة الكبرى التي راح ضحيتها حوالي 60 شهيدا وأكثر من 2800 مصاب، واصل الداعية الكويتي هجومه عليها حتى بعد ردها الصاروخي على القصف الإسرائيلي الذي استهدف غزة أول أمس الثلاثاء.

 

وقال “العفاسي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” ردا على انتقاد الإعلامي المصري عبد الله الشريف له لعدم التعليق على رد المقاومة:” مش جديد ! زي كل مرة ! أفعال حماسية دون جدوى ! بل هي تقوي العدو الصهيوني وتعطيه المبررات لقصف إخواننا المسلمين في ! لكن الجديد هو تحرير الحديدة وصنعاء قريباً وهزيمة حلفاء وإيران”.

 

وكان “العفاس” قد هاجم كتائب القسام لعدم ردها على ما تعرض له متظاهري مسيرة العودة.

 

وقال “في تدوينة له عبر “تويتر”:” لم تظهر هذه القوات الملثّمة والأسلحة والرشاشات للدفاع عن الشعب الفلسطيني المخلص بينما تم استغلال عامة الابرياء كهذا الطفل (انظر الصورة) أين هم؟ وأين من يدعمهم ؟ ضُرب في سوريا وسكت ! ويسكت الآن هو ومن ينادي فقط بالشجب وكان ينتقد الشجب والتنديد قديماً اللهم ارفع عن أمتنا هذا الهوان”.

 

وكان “العفاسي” قد هاجم حركة “حماس” قبل أيام، ووصف أفرادها بـ”الإخونجية الخائنين” بعد البيان الذي أدانت فيه “حماس” الضربة الثلاثية ضد النظام السوري واعتبرت ذلك عدوانا على الأمة العربية.