تسعيرة الوقود لشهر يونيو تشعل موجة غضب واسعة في سلطنة عمان ومطالبات بإقالة وزير النفط

3

في خطوة أثارت موجة من الغضب على موقع التدوين المصغر “تويتر” أصدرت وزارة النفط العمانية قائمة أسعار جديدة شملت ارتفاعا في أسعار المشتقات البترولية الخاصة بشهر يونيو/حزيران.

 

قائمة الأسعار الجديدة تسببت بموجة غضب عارمة على موقع “تويتر” ضد  وزارة النفط، حيث طالب البعض بإقالته، من خلال مشاركتهم في هاشتاق:” ” الذي احتل قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا في السلطنة.

المشاركين في الهاشتاج اعتبروا أن غلاء أسعار الوقود في هذه المرحلة هو “ظلم” بكل المقاييس، مشيرين بأن المواطن الفقير سيعاني الكثير من هذا الرفع، في حين اعتبر آخرون أن ارتفاع الاسعار وتوقف التقيات وارتفاع نسبة البطالة قنبلة توشك على الانفجار.

وكانت قد اعتمدت تحرير أسعار الوقود اعتبارًا من يناير/كانون الثاني 2016، واعتماد آلية شهرية للتسعير وفقًا للأسعار العالمية، في مسعى لإصلاح منظومة الدعم لمواجهة الضرر الذي أصاب المالية العامة.

قد يعجبك ايضا
  1. Abu Raghad يقول

    حسبي الله و نعم الوكيل

  2. SA يقول

    كل هذه التغريدات كذب ومحاولة تعكير الصفو العام في البلد
    هي حسابات مزورة ليست لمواطنين عمانيين
    الله اكف سلطنة عمان شر من أراد بها سوءااللهم اجعل الدائرة عليهم اللهم إنا نجعلك في نحورهم اللهم أشغلهم بأنفسهم عنا ياقوي ياجبار

  3. هزاب يقول

    اعصار في ظفار ودمار كبير ! وشهر رمضان ! وتجميد التوظيق وتجميد الترقيات ! والاسعار نار ولو مشيت أسواق عمان في رمضان كل يوم ترتفع الاسعار والبدائل قليلة والخضروات والفواكه في بعض المحلات شيه مختفية والتموين على فترة طويلة ! ويجي البترول بسعر ناري خاصة الديزل كل ناقلات المواد الغذائية ومواد البناء وصهاريج المياه تستخدم الديزل! ويا ليت لو النفط اللي يبيعونه للشعب ذي جودة كل العمانيين يعرفوا إن النفط والديزل اللي في السوق من فنزويلا ! واستيراده جاء لإنه رخيص ! والنفط العماني يباع للخارج! وبعدين يجي واحد ويقول كل التغريدات والتعليقات لحسابات وهمية! إذن قفلوا خدمة الانترنت في عمان! لأنه الفيس بوك والتويتر والمواقع والمنتديات وهمية ومقرصنة! رحيل الوزير والوكيل لن ينفعكم في شيء! بل اعملوا على رحيل النظام بأكمله ودفنه لأنه انتهى صلاحيته ولم يعد يهتم بالشعب بقدر ما يهتم بمصالحة ومصالح فئة العائلة الحاكمةوالوزراء والشيوخ وقادة الامن والجيش والشرطة والادعاء العام والقضاء المجرم وعملاء الامن وخدم المخابرات ! هل فكر مسؤول واحد في هذه الجوقة الفاشلة لتثبيت سعر النفط على الأقل هذا الشهر بسبب الاعصار واحتراما لقوافل الإغاثة التي تأتي من كل مناطق السلطنة إلى ظفار ؟! أين يعيشون في كوكب آخر! بالفعل هم في كوكب آخر رواتب ضخمة ومزايا خرافية ودخل اضافي من التجارة والسرقة وسفريات ومهمات يعني برج عاجي وجو مخملي لا يسمح لهم بالتفكير في المواطن الفقير وأكثر من ثلاثة أرباع هذا الشعب فقراء!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.