في واقعة تعكس مدى الروابط التي تربط بين الشعبين الشقيقين، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر إقامة الطيار الأردني مأدبة إفطار للجرحى الفلسطينيين من الذين أصيبوا خلال مسيرة العودة الكبرى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 

ووفقا للفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر عدد من الجرحى الفلسطينيين الذين استقبلتهم المملكة الأردنية الهاشمية لعلاجهم في منزل الطيار “الدعجة” برفقة عدد من مرافقيهم.

 

وبحسب الفيديو، فقد قدم أحد الجرحى الشكر الجزيل للطيار “الدعجة” على مبادرته، كما قدم التهنئة للأردن بمناسبة عيد الاستقلال الذي احتفلت به المملكة قبل أيام.

وكان الطيار على خطوط الملكية الاردنية قد عبر عن تحديه لقرار باعتباره القدس عاصمة لإسرائيل في شهر كانون الاول/ديسمبر الماضي.

 

ووفقا لمقطع فيديو تم تداوله في حينها، فقد أعلن الكابتن يوسف هملان الدعجة قائد رحلة الملكية المتوجهة إلى مطار “جون إف كينيدي” في “نيويورك” خلال مخاطبته للركاب على متن الطائرة بمسار الرحلة بأنها سوف تطير فوق “ ومن ثم القدس عاصمة ”.

 

وأضاف الدعجة للمسافرين “بعد القدس سنتجه إلى السواحل الغربية الفلسطينية، البحر الأبيض المتوسط”.

 

وكانت من أول الدول العربية التي استجابت لنداء الاستغاثة التي أطلقها القطاع الصحي في قطاع غزة في أعقاب سقوط أكثر من 2800 جريح خلال مسيرة العودة الكبرى، وأعلنت عن استقبالها عددا من الجرحى.

 

وقال مدير المستشفى الميداني الأردني بغزة المقدم الطبيب حاتم الزعبي، أنه جرى تحويل 29 إصابة من مسيرة العودة للعلاج في مشفى الخدمات الطبية الملكية بالأراضي الأردنية.