في واقعة تعكس وجود خلل داخل على ، كذب الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي بن صالح المالكي، تصريحات الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز، قائد القوات المشتركة ، والتي أعلن فيها عن وجود مشكلة تتعلق بالقوات السودانية المشاركة ضمن قوات التحالف خاصة بتأخر الرواتب لمدة ثلاثة شهور.

 

وقال “المالكي” في حوار مع صحيفة “الوطن” البحرينية، على هامش اللقاء الصحفي مع الوفد الإعلامي السوداني الذي زار السعودية مؤخرا، إن الحديث حول تأخر في مرتبات الجيش السوداني، غير صحيح.

 

وأوضح: “يجب ألا نختزل مشاركة السودان في مستحقات مالية وإنما هناك مبادئ وقيم أخلاقية كانت وراء هذه المشاركة”.

 

واعتبر المالكي أن التقييم الذي قامت به وزارة الدفاع السودانية حول مشاركتها في اليمن “جزء من العمل اليومي نعمل به ولكن هذا لا يعني شيئا سلبيا أو انسحابا أو أن هناك خسائر ولكن قد يكون التقييم للمشاركة بطريقة ثانية وقرار المشاركة قرار سياسي للدولة السودانية”.

 

وأوضح المالكي مكان الجيش السوداني في اليمن “الجيش السوداني موجود على الحدود الجنوبية للسعودية وله مشاركة في إسناد الجيش الوطني اليمني في المحور الغربي”.

 

وأضاف المالكي أن السودان مثل كل دول التحالف لديه قائد للمجموعة “يكون جزءا من التركيبة والهرم القيادي وهم موجودون أيضا على مستوى الوحدات التكتيكية”.

 

وأكد الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي في اليمن أنه لا يعرف عدد شهداء السودان في اليمن حتى الآن.

 

وكان الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز، قائد القوات المشتركة السعودية، تحدث للمرة الأولى عن مشكلة تتعلق بالقوات السودانية المشاركة ضمن قوات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن.

 

وقال القائد العسكري، خلال لقائه بمدينة جدة مساء السبت، مع الوفد الإعلامي السوداني الذي استضافته وزارة الثقافة والإعلام السعودية: “أعلم أن هناك أمورا حدثت أعزوها لأسباب فنية وإدارية، مثل تأخر الرواتب للقوات السودانية لفترة ثلاثة أشهر، ولكنني أوكد أن هذه المسألة قد حلت وانتهت بالكامل ليس فقط بأثر رجعي وإنما للفترة القادمة، لكي لا يتكرر هذا الأمر مطلقا في المستقبل، لا من ناحية الرواتب أو تعويض أسر الشهداء أو المصابين فحسب، بل في جميع المعينات المطلوبة لتوفير كل مقومات العمل لتلك القوات”، وفقا لصحيفة “اليوم التالي” السودانية.

 

وتابع: “أنا كقائد للقوات المشتركة متأكد من أن تلك المسألة الفنية والإدارية أصبحت جزءا من الماضي، نحن نؤمن بأن الجنود لهم حقوقهم ويجب أن ينالوها”.