وجّه سُلطان عُمان  بن سعيد، بإعطاء رسمية في محافظة لمدة 3 أيّام؛ نظراً للأنواء المناخية التي تعرضت لها المحافظة جرّاء الإعصار “”.

 

وبناءً على توجيهات السلطان، فقد تقرر أن تكون أيام الاحد والإثنين والثلاثاء إجازة رسمية لكافة وحدات الجهاز الإداري للدولة بمحافظة ظفار.

 

ويستثنى من الإجازة الموظفون الذين يقومون على تشغيل قطاعات أساسية، وعلى رؤساء الوحدات المعنيين بتلك القطاعات تحديد الأشخاص اللازمين لتشغيلها وتشكيل فرق عمل بذلك.

 

وأكدت الأرصاد الجوية العُمانية، أن ‏آخر التحديثات للخرائط الجوية، توضح تراجع تصنيف الحالة المدارية من من الدرجة الأولى إلى عاصفة مدارية بسرعة رياح حول المركز بين 35 الى 50 عقدة.

 

وشهدت عدة مدن في محافظة ظفار، التي تعد كبرى مدنها، تساقط غزيرة الجمعة مع اقتراب الإعصار من المناطق الساحلية، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء العمانية.

 

ورفعت السلطات استعداداتها على مستوى كافة الهيئات الحكومية واستنفرت الشرطة والجيش وأغلقت المدارس حتى يوم الاثنين.

 

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني العماني قررت الخميس إغلاق مطار صلالة، ثاني أكبر مطارات البلاد، أمام حركة الطيران اعتبارا من منتصف ليل الخميس الجمعة ولمدة 24 ساعة قابلة للتمديد وفقا للتطورات.

 

وقالت الهيئة يوم الجمعة إنها ستمدد إغلاق مطار صلالة خلال يوم السبت بسبب “عاصفة قادمة”.

 

وسجلت اليوم حالة وفاة ثانية، لمواطن عُماني بعد انجراف مركبته في أحد الأودية بمنطقة “عوقد” في ظفار.

 

وكانت شرطة عُمان السلطانية قد أعلنت مساء الجمعة، عن أول حالة وفاة نتيجة الإعصار المداري “ميكونو”، وهي طفلة تبلغ من العمر 1(2 عامًا) توفيت نتيجة تأثرها بجراح، أصيبت بها بعد ارتطامها بجدار منزل جراء قوة الرياح المصاحبة للإعصار.

 

وأهابت ‎شرطة عمان السلطانية بجميع المواطنين والمقيمين بعدم الخروج من منازلهم أو المجازفة بعبور الأودية والإستماع لتعليمات السلامة في الظروف الاستثنائية.