تُذكّر الأجواء السائدة حالياً في سلطنة ، خصوصًا محافظتي ظفار والوسطى، بفعل الاعصار “”، بالأنواء المناخية الإستتثنائية التي أثّرت على السلطنة عام 2007م، وسُميّت بـ “جونو”.

 

وظهر الخميس، أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني في ، التحذير الأول، فيما يتعلق بالاعصار المداري “ميكونو” في .

 

وتشير آخر خرائط الطقس ونماذج التنبؤات العددية الى احتمل تعمق الاعصار المداري الى الدرجة الثانية خلال الـ ساعة القادمة، واستمرار تدفق السحب وهطول الأمطار متفاوتة الغزارة.

 

ولفتت الهيئة الى ان مركز الاعصار يقترب من سواحل محافظة ظفار يوم غدٍ الجمعة مصحوباً بأمطارٍ رعدية غزيرة جداً وفيضان للأودية ورياح شديدة السرعة.

 

وبعد انتهاء الأنواء المناخية “جونو”، وجّه بن سعيد خطابًا ساميًا في 1-7-2007 بمناسبة تكريم عدد من العسكريين والمدنيين، أكّد فيه على أن تلك الظروف أثبتت قوة عُمان وتماسك أبنائها، ووحدتهم، وترابطهم.

 

واشاد السلطان قابوس في خاطبه ذلك، بالجهود التي بذلت خدمة للوطن، وتفانت في تقديم العون والمساندة.