لا تزال حالة الجدل مستمرة إزاء “سقوط الهاوية” الذي وقع فيه ، بعد إعلانه لصالح شركة دجاج.

 

وفي تطور جديد، كشفت وسائل إعلام مصرية الأجر الذي تقاضاه الداعية المثير للجدل إزاء مشاركته في هذا الإعلان.

 

وقالت صحيفة الوفد، المقربة من السلطة، نقلًا عن مصادر مطلعة في شركة الدواجن، أنّ عمرو خالد تقاضى 200 ألف جنيه (نحو 12 ألف دولار)، مقابل تأدية الإعلان.

 

وأضافت المصادر أنّ الشركة ستصدر بيان اعتذار للشعب المصري عن الإعلان، لافتة إلى أن مدير الشركة رفض فكرة الإعلان، غير أن إدارة التسويق أصرت عليها، قبل أن تقوم الشركة في وقت لاحق بحذف الإعلان عن حساباتها في التواصل الاجتماعي.

 

ومؤخرًا، ظهر عمرو خالد في إعلان للدواجن، وهو ما أشعل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، واصفين مشاركته بـ”الفضيحة”، حيث قال فيه: “لن ترتقي الروح إلا لما جسدك وبطنك يكونوا صح مع الدجاج”.

 

وأضاف: “هذا سيجعل صلاة التراويح وقيام الليل أحلى”، ما اعتبره العديد من المتابعين استغلالًا للدين في مسائل تجارية وترويجية تافهة.