“برميل البحرين” بعد أن افطر جيدا استذكر بداية حصار قطر ودعا الله ان يحفظ قادة حلف الفجار

بلا خجل أو مواربة، علق “برميل ” خالد بن أحمد آل خليفة على مرور الذكرى الأولى لاختراق وكالة الأنباء القطرية من قبل دول ، زاعما بأن دولته وحلفائها قد عاشت عاما بخير وأمن وسلام، داعيا لقادة دول ومستثنيا قادة الكويت وسلطنة عمان.

 

وقال “آل خليفة”  في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ صدق الله العظيم… مضى عام و شعوبنا بخير و أمن و سلام اللهم احفظ قادتنا بعينك التي لا تنام”.

يشار إلى أنه فجر 24 مايو/آيار 2017 تعرضت وكالة الأنباء القطريّة الرسميّة (قنا) للقرصنة، حيث تمّ بثّ تصريحات مفبركة لأمير ، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

ورغم نفي السلطات القطرية في اللحظة ذاتها للتصريحات المفبركة وتأكيدها أنه تم اختراق الوكالة، فإن وسائل إعلام سعوديّة وإماراتية ومصرية واصلت بث الأخبار المفبركة، مع جلب محللين ومعلقين لتأكيدها ورسم السيناريوهات التي مهدت للأزمة الخليجية وحصار قطر بعدها بأيام.

 

وقال مدير مكتب الاتصال الحكومي، الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني، في الرابع والعشرين من مايو 2017: إن “موقع وكالة الأنباء القطرية تم اختراقه من قبل جهة غير معروفة إلى الآن، وتم نسب تصريح لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بعد حضور سموه تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية”.

 

واستخدمت دول الحصار (، الإمارات، البحرين، ) عمليّة الاختراق والفبركات لتبرير تحريضها وهجومها على دولة قطر، وصولاً إلى قطع العلاقات في 5 يونيو من ذاك العام، كما فرضت عليها حصاراً بحرياً وجوياً، وحاكت المؤامرات السياسية والاقتصادية التي تستمرّ فيها حتى اليوم.

 

لكنّ دول الحصار لم تتوقّف عند قرصنة وكالة قنا واستمرّت باختراقاتها؛ ففي 8 يونيو تعرّض موقع تلفزيون قطر لمحاولة قرصنة فاشلة، وأعلن الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام، عبد الرحمن بن حمد، حينها أنه “بسبب محاولات القرصنة التي يتعرض لها موقع تلفزيون قطر، ولدواع أمنية، تم إيقاف الموقع مؤقتاً”.

 

وفي اليوم نفسه، أعلنت شبكة قناة “الجزيرة” أن مواقعها وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي تتعرض لهجوم معلوماتي ولمحاولة اختراق.

 

وفي 20 يوليو 2017، أعلنت وزارة الداخلية القطرية أن التحقيق بشأن جريمة قرصنة موقع “قنا” كشف أن عنوانين للإنترنت في دولة الإمارات استخدما لتنفيذ عملية الاختراق. وأضافت الوزارة أن الأدلة الفنية للجريمة أحيلت إلى النائب العام الذي بدأ إجراءات التقاضي لمعاقبة المخترقين.

 

ونقلت “قنا” عن النائب العام القطري، علي بن فطيس المري، قوله: إنه “في إطار التعاون بين دولة قطر والجمهورية التركية في مجال مكافحة الهجمات والجرائم الإلكترونية، فقد قامت السلطات التركية بإيقاف خمسة أشخاص متورطين في جريمة اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية وبث تصريحات مغلوطة” منسوبة لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

قد يعجبك ايضا
  1. الله يهديه ويصلح قادة الحصار

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.