إمعانا وتأكيدا على حالة التصهين التي يعيشها، شن الكاتب الصحفي السعودي الليبرالي والمقرب من الديوان الملكي حجوما عنيفا على أهالي ، واصفا إياهم بـ”الكلاب”.

 

وقال “آل الشيخ” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الغزاويون ينفذون اوامر اسيادهم ملالي الفرس ويمزقون صور والامير محمد، يا عيال الكلب اللي تحرضكم ودتكم في الف الف داهية وها انتم شحاذون مرضى تقتاتون الفقر ولولا الحوالالات من المملكة ومن الغزوايين في المملكة كان متوا جوع ياكلاب”.

وعلى الرغم من أن هجوم محمد آل الشيخ على الفلسطينيين والقضية الفلسطينية ليس الأول من نوعه، إلا أنه اعتمد في هجومه الأخير على فيديو أعاد تغريده على حسابه يظهر منسبين للجبهة الشعبية وهم يمزقون صورة الملك سلمان وولي عهده ، ولا علاقة لأهل أو حركة حماس بهذه الواقعة.

وجاء حرق صور”ابن سلمان” بعد تصريحات “صادمة” حول اعترافه بوطن لـ”إسرائيل”، أثارت موجة غضب فلسطينية ألقت بظلالها على المسيرات المتواصلة في غزة.

 

وفي تصريحات لمجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية، في أبريل/نيسان الماضي، قال بن سلمان إن “الشعب اليهودي له الحق في العيش بدولة قومية”.