شن طفل فلسطيني هجوما عنيفا على المنشد والقارئ الكويتي مشاري بن راشد العفاسي، بعد تصريحاته الأخيرة المثيرة للجدل عن التطبيع مع وهجومه على حركة المقاومة الفلسطينية “”.

 

وقال الطفل الفلسطيني في كلمة نارية عبر مقطع مصور تم تداوله على نطاق واسع بين النشطاء، مخاطبا “العفاسي”:”الفترة الأخيرة تركت الدين والقرآن وأصبحت تسب القسام والمقاومة.. على مهلك يا شيخ راشد (وش بيك ما تشبع من المناسف والخرفان ما بتشبع من أكل الرز)”

 

وتابع مهاجما المنشد الكويتي:”حماس والمقاومة صاروا خونة وباعوا وانت بدك ترجع القدس، احنا عارفين انك بتقرأ القرآن وفاتح قناة خاصة لأجل الفلوس وبس”.. حسب وصفه.

 

وتابع الطفل الفلسطيني مستنكرا مواقف مشايخ السلطان:”للأسف فيه شيوخ وعلماء كتير كانوا محترمين في نظرنا لكن مع الايام ظهرت حقيقتهم وانكشفوا وصاروا 24 ساعة يسبون حماس والمقاومة لإرضاء الحكام”

 

وفي رسالة لمشاري العفاسي، قال الطفل الفلسطيني:”مشاري يهاجم حماس والمقاومة فقط لإرضاء محمد بن زايد ومحمد بن سلمان، يا مشاري اسمع هالكلمتين مني قبل أيام لما نقلوا السفارة للقدس ما سمعنا صوتك كانت راسك مغروزة بالرز والضاني”

 

واختتم “دينك اليوم الفلوس وبانصحك لاتتكلم عن السايسة حماس والمقاومة عمرهم ما كانوا خونة يا مشاري، سقطت عنك ورقة التوت، ماذا قدمت للدين والمسلمين بس شوية اناشيد احنا قدمنا أرواحنا دفاعا عن الوطن”.

 

 

وتفوق المنشد الكويتي والقارئ المعروف ، على أقرانه من “صهاينة العرب” بدعوته الصريحة للتطبيع مع إسرائيل، مستشهدا بفتاوى في غير مكانها عن جواز الصلح مع اليهود للتدليس على المتابعين.

 

واستند “العفاسي” في دعوته للتطبيع، على فتاوى للشيخين عبد العزيز بن باز، ومحمد بن عثيمين، يجيزان فيها الصلح مع اليهود واصفين الأمر بأنه (أمر سياسي) على ألا يكون صلحا دائما.

 

يشار إلى أن “العفاسي” الذي يتبع الخط السعودي سياسيا، قد أثار جدلا واسعا خلال الشهور الماضية، بمواقفه من العديد من قضايا المنطقة، وعبر العديد من النشطاء والمتابعين عن صدمتهم الكبيرة فيه.