يبدو أن الداعية السعودي المعروف المقرب من “ابن سلمان”، أراد أن يثبت أنه لازال هو الأقوى والمميز في عملية الإعلانات والتسويق للسلع والمنتجات عبر حساباته ذات الصيت الواسع بمواقع التواصل، فخرج ليرد على “دجاج” و”شاي” الكلباني بإعلان لـ”القهوة” العربية.

 

وبعد الجدل الكبير الذي أثاره الداعية المصري عمرو خالد بإعلانه عن منتج للدجاج وربطه بصلاة التروايح، وكذا ما فعله زميله السعودي إمام الحرم السابق وتسويقه للشاي الأخضر، فاجأ “العريفي” هو الآخر متابعيه بإعلان عن منتج “قهوة” عربية.

 

ويظهر في الصورة التي نشرها “العريفي” في تغريدة منفردة له، عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) إعلان لمنتج شركة “الخير” (أرابيكس) ـ قهوة عربية سريعة التحضيرـ دون أن يعلق باي شيء على تغريدته.

 

 

التغريدة التي أثارت جدلا واسعا وسخرية كبيرة بين متابعي الداعية السعودي، الذين استنكروا استغلاله لشهرته بسبب الدين في تحقيق أرباح مادية من الإعلانات على صفحاته بمواقع التواصل.

 

 

ولفت بعض النشطاء إلى أن معظم المتابعين يرفضون ما وصفه بـ(ابتذال) الداعية السعودي، مستدلا على ذلك بقوله “يتابعه ٢١ مليون اعادة التغريد اقل من ٢٠٠

بمعنى الناس ترفض الابتذال في تغريدة اخرى إعادة التغريد وصلت الى اكثر من الف ومثلها اعجاب بمعنى الابتذال لا يليق بمن يحمل صفة داعية”

 

https://twitter.com/BGHYAB/status/998735160400105472

 

وسخر الناشطون من تحول “العريفي” إلى التجارة عبر نشر الإعلانات بدلا من الدعوة إلى الله، وربطوا ذلك بعمرو خالد وعادل الكلباني.

 

 

 

 

 

https://twitter.com/AymanHammam3/status/998731200373108739

 

يشار إلى أنه قبل أيام أثار إعلانان للداعية المصري عمرو خالد، والشيخ السعودي عادل الكلباني، موجة من الغضب والسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي؛ بعد ربط الأول ما بين الصيام في شهر رمضان و”دجاج الوطنية”، وترويج الثاني لإنتاج إحدى الشركات من الشاي الأخضر.

 

واعتبر عمرو خالد أن “الارتقاء إلى الله في قيام الليل أحلى”، وذلك بعد تجربة دجاج الوطنية من سفرة الشيف آسيا عثمان.

 

وربط ناشطون بين إعلان عمرو خالد وإعلان سابق للداعية السعودي محمد العريفي، والذي روّج من خلاله لأرز شركة “الشعلان”.

 

وقال ناشطون إن هذه الدعاية تعدّ ترخيصاً للدين واستخفافاً بالمصريين وإساءة للدعاة، وتسببت موجة السخرية الواسعة في الضغط على الداعية المصري واضطراره لحذف الإعلان وتقديم اعتذار.

 

ومن المدينة المنورة في السعودية أطلّ الداعية السعودي المعروف عادل الكلباني من جديد؛ في مقطع من لقاء له عن الشاي الأخضر وفوائده في تخفيف الوزن.

 

الداعية السعودي الذي أثار الجدل في العديد من فتاواه، مؤخراً، روّج لمشروع “تي بشل” (الشاي الصيني الأخضر)، مضيفاً صفحة المشروع عبر تغريدته.

 

واعترض ناشطون على تغريدة الداعية السعودي، التي تأتي في وقت ارتُكبت به مجزرة بحق الفلسطينيين في المحاصر، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 62 فلسطينياً وإصابة ما يزيد عن 3 آلاف آخرين، في وقت غابت فيه فتاوى العديد من الدعاة أو شجبهم واستنكارهم.

 

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم العريفي فيها بنشر إعلانات تجارية، وعادة ما تكون الإعلانات التي يروج لها تخص منتجات العود، والأشمغة، وغيرها.

 

يذكر أن العريفي لم يعلق على اعتقال رفاقه الدعاة، وعلى رأسهم الشيخ ، وعوض القرني.

 

وبعد كل قرارات ملكية، أو خطوة هامة تقدم عليها الحكومة، يغرد العريفي مؤيدا لجميع القرارات، وداعيا بالتوفيق للملك سلمان وولي عهده .