سخر الإعلامي الإسرائيلي من الحالة الصحية للرئيسين الفلسطيني أبو مازن، والجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

 

وقال “كوهين” في تغريدة عبر “تويتر” رصدتها وطن، كتبها باللغة العربية: “يا بوتفليقه يا أبو مازن بلغتم من العمر أرذله.. أما آن لكم التنحي وإعطاء الفرصة لغيركم والتفرق للعبادة والراحة في المنزل والاستجمام ولعب الجولف أم يبدو أن الحكام العرب لا يزحزحهم عن مقاعد الحكم سوى ملك الموت عزرائيل فقط لا غير!!!”.

 

 

“كوهين” الذي يعرف نفسه على “تويتر”، بأنّه باحث في مركز بيجين سادات ومؤسس منظمة لحقوق الإنسان، أثارت تغريدته العديد من التعليقات، فقال متابع: “لقد صدقت وأنت كذوب”، وذكر آخر: “ليسوا مثل رؤساء ما يتركون الكرسي إلا بسبب قضية أخلاقية”.

 

 

 

وأدخل محمود عباس إلى المستشفى أمس الإثنين إثر تدهور حالته الصحية نتيجة التهاب رئوي, فيما يقبع في حكم عبد العزيز بوتفليقة منذ عدة عقود ولا يتحرك إلا بكرسي متحرك جرّاء أزمته الصحية.

 

وقال النائب العربي بالكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي، وهو طبيب، بعد أن زار عباس في المستشفى، إنّ “الرئيس”، البالغ 83 عامًا، يتعالج بالمضادات الحيوية”، مضيفًا في تغريدة على “تويتر” رصدتها وطن: “أعتقد أن الرئيس عباس سيبقى في المشفى أيامًا أخرى”.

 

وكان عباس قد أُدخل للمستشفى الأسبوع الماضي، حيث أعلن الأطباء أنه أجرى “عملية صغيرة” في الأذن، وعاد ودخل المستشفى من جديد، مساء السبت، وأعلن المستشفى وقتها إجراء صورة رنين مغناطيسي للأذن التي أُجريت فيها العملية الجراحية، وغادر عباس المستشفى بعد وقت قصير، غير أنه عاد ودخل المستشفى مجددًا، صباح الأحد، وكان يعاني ارتفاعًا في درجة الحرارة وألمًا بالصدر.

 

وكانت مصادر طبية قد ذكرت لـ”عربي بوست”، أنّ عباس قد نقل إلى المستشفى الأحد، بعد ارتفاع في درجة حرارة جسمه، حيث وصلت إلى 40 درجة مئوية، وأُدخل على الفور إلى قسم الطوارئ، ثم تم تحويله إلى قسم القلب.