نفياً للشائعات المتداولة عن وفاته، نشرت الرئاسة الفلسطينية، مساء الإثنين، مقطع فيديو، للرئيس ، من داخل المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله، حيث يتواجد منذ يومين، بعد إصابته بالتهاب رئويّ.

 

وأظهر الفيديو الرئيس عباس يتجوّل برفقة ابنيه طارق وياسر، وطبيبه، فيما اظهرته صورٌ أخرى وهو في غرفته بالمستشفى يقرأ صحيفة محلية.

وقال المدير الطبي للمستشفى الاستشاري في رام الله الدكتور سعيد سراحنة: “الرئيس عباس يستجيب للعلاج بشكل سريع وصحته شهدت تحسنا كبيرا وأعطي العلاجات اللازمة بعد أن تبين اصابته بالتهاب رئوي على الجهة اليمنى”.

وقال أمين سر اللجنة المركزية لحركة اللواء جبريل الرجوب، أنه لا خطر اطلاقا على صحة الرئيس محمود عباس، وذلك بإجماع الأطباء المختصين بالمستشفى الاستشاري في رام الله حيث يرقد للعلاج.

 

وأوضح اللواء الرجوب، في تصريحات ادلى بها لتلفزيون ، أن الرئيس أدخل الى المستشفى الاستشاري وأجريت له فحوصات أظهرت وجود التهاب رئوي في الجهة اليمنى، وأنه يتلقى العلاجات الطبية اللازمة، وأن استجابته للعلاج كانت سريعة جدا ويتماثل للشفاء، وقد يحتاج ليومين آخرين لاستكمال العلاج.

 

وأشار الرجوب، الى أن الرئيس يتابع مهامه ويستمع الى التقارير وسير العمل أولا بأول، سيما التحرك الديبلوماسي الفلسطيني في مؤسسات الامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان، وأنه تناول وجبة الافطار مع نجليه طارق وياسر، وقال “أطمئن أبناء الشعب الفلسطيني كافة على صحة سيادته”.