في واقعة تعكس مدى الترصد السعودي لسلطنة عمان واقتناص أقرب فرصة وأتفه الاسباب للهجوم عليها، وجد المحلل السياسي السعودي خبرا يزعم القبض على ضابط إيراني في مصدره صحيفة يمنية مغمورة ليعتمده دليلا ضد السلطنة ومبررا لمهاجمتها.

 

وقال “باطرفي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على الخبر وبما يوحي بأن الأمر جلل وأن السوابق كثيرة دون التأكد من معلوماته: ” وبعدين يا #عمان!”.

ووفقا للخبر الذي اعتمده، فقد زعمت صحيفة “المشهد” اليمني، أن قوات المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق محمد عبدالله صالح، ألقت القبض، الأحد، على ضابط من ، يُدعى” ميهار منتظري” خلال المواجهات العسكرية مع ميليشيا التي تشهدها مديرية التحيتا.

 

وزعمت الصحيفة، أن الضابط الإيراني المعتقل اعترف بوصوله جوًا إلى اليمن قبل أكثر من عام على متن طائرة نقلت وفد الحوثي المفاوض إلى مسقط، على حد قولها.

 

اعتماد “باطرفي” الذي يعتبر من أشهر المحللين السعوديين، أثار سخرية عارمة لدى المغردين العمانيين الذين سخروا من مصادره المعتمدة في إلقاء الاتهامات، مؤكدين بأن السلطنة أصبحت شماعة لكل فشل تواجهه المملكة في اليمن.