قررت السلطات المصرية، الخميس، استمرار فتح طوال شهر رمضان، لتخفيف “الأعباء” عن الشعب الفلسطيني، بحسب جريدة الشروق المصرية.

 

ويأتي القرار بتوجيهات من رئيس النظام المصري ، لمساعدة ما قالت الصحيفة “الأشقاء الفلسطينيين”.

 

ويأتي هذا القرار بعد سنوات من الاجراءات التعسفية التي كانت السلطات المصرية تتبعها مع الذي تسيطر عليه حركة , إذا كانت السلطات المصرية تفتح المعبر لمدة 3 أيام فقط في فترات متباعدة الامر الذي فاقم الازمة الانسانية بالقطاع المحاصر.

 

وشهد قطاع غزة مجزرة إسرائيلية الاثنين الماضي, أدت إلى استشهاد أكثر من 60 مواطنا وإصابة نحو 3 آلاف شخص خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي لمسيرات العودة التي انطلقت في ذكرى النكبة وافتتاح السفارة الأمريكية في مدينة القدس المحتلة.

 

في سياق متصل، أكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن الجيش في حالة من الجاهزية والاستعداد على الحدود مع قطاع غزة، مؤكدا عدم وجود مصلحة لأي طرف بالتصعيد، وذلك بعد أيام من المجزرة الاسرائيلية.