نشر الإعلامي الفلسطيني والمير السابق لقناة “الجزيرة” وضاح خنفر صورة له مع السياسي الماليزي قبل لحظات من الإفراج عنه.

 

وقال “خنفر” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على الصورة:” في هذه اللحظات يخرج أنور ابراهيم من محبسه عزيزا مكرما، رجل صادق نظيف صبر حتى نصره الله، والآن يتحول السجانون الى حرس شرف. لحظات قبل الإفراج عنه”.

وكان سيفاراسا راسياه محامي أنور قد أكد الإفراج عنه: “اجتمع مجلس العفو بالفعل، وأصدر الملك عفوا شاملا، وهو ما يعني أن كل الإدانات السابقة ضده ألغيت”.

 

يشار إلى أن رئيس الوزراء الماليزي المنتخب حديثا ، قد حسم الجدل الذي صاحب فوزه بالانتخابات البرلمانية، حول مدة بقائه في السلطة.

 

وقال مهاتير محمد، الثلاثاء، وفقا لرويترز، إنه قد يظل في منصبه لمدة عام أو عامين مضيفا أنه سيلعب دورا في الخلفية حتى بعد أن يتنحى.

 

وذكر مهاتير الذي حقق تحالفه نصرا مفاجئا على رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق أن ستفرج عن السياسي الإصلاحي أنور إبراهيم  الأربعاء، وهو ما تم بالفعل.

 

وأشار إلى أن أنور سيكون له الدور نفسه الذي يلعبه زعماء الأحزاب الثلاثة الأخرى في التحالف باستثناء مهاتير بصفته رئيسا للوزراء.

 

وأدلى مهاتير بالتصريحات خلال مؤتمر لصحيفة وول ستريت جورنال في طوكيو عبر رابط فيديو على الهواء من كوالالمبور.