لا زالت حالة الإسهال في إنتاج المتصهينين السعوديين مستمرة وتتمدد، كان آخرها ما اعتبره الكاتب الصحفي السعودي  ومدير تحرير صحيفة “أنحاء” الإلكترونية ، الذي اعتبر أن تساوي حركة .

 

وقال “الأسمري” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” اسرائيل = حماس”.

ولا يعتبر “الأسمري” حالة استثنائية، فقد ظهر خلال الايام الماضية ما يشبه حالة السعار من قبل العديد من الكتاب السعوديين وكبار المغردين، كشفت عن تأييد علني من قبلهم لإسرائيل وإجراءاتها ضد الفلسطينيين المدافعين عن أرضهم.

 

وعلى سبيل المثال لا الحصر، وصف الكاتب السعودي المتصهين ، الانتفاضة الفلسطينية في “ذكرى النكبة” والتي سقط فيها أكثر من 60 شهيدا بأنها (مناورة إيرانية) تنفذها حماس على حساب أطفال غزة.

 

وهاجم الكاتب السعودي الليبرالي المقرب من النظام حركة المقاومة “حماس”، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن)، ودون ما نصه:”لو كانت مقاومة حقة للاحتلال لم تأخر احد في الوقوف معها،كما يقف المرء مع صاحب الحق في كل مكان. ولكن أن يكون كل ذلك مناورة إيرانية تنفذها حماس على حساب أطفال غزة، فذاك امر مرفوض..وستبدي لكم الأيام ما كان خافيا..”

 

وفي نفس السياق، دعا رجل الأعمال السعودي مؤسس ومدير عام مجموعة الأشاعرة الدولية، خالد الأشاعرة، الله على مشارف شهر رمضان بأن ينصر بني إسرائيل على الفلسطينيين.

 

ودون “الأشاعرة” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) وأثارت جدلا واسعا ما نصه:” اللهم انصر بني إسرائيل ع عدوهم وعدونا اللهم إن كان من الفلسطينيين قد باعوا أرضهم ثم نقضوا بيعهم وخانوا المسلمين وظاهروا عليهم تحت راية المجوس ثم قذفوا المسلمات وبهتوا المسلمين وقتلوا المسلمين بسوريا واستكبروا فشتتهم وأخذلهم، وانصر بني إسرائيل عليهم)”

 

وتابع كاشفا عن وجهه القبيح:”هذا دعائي برمضان هذا العام”.