لحاقا بركب الولايات المتحدة الأمريكية وفي ظل غياب ردة فعل قوية من قبل الأنظمة العربية وشعوبها القابعة تحت العصا الغليظة، من المقرر أن تبدأ اليوم الأربعاء مراسم افتتاح سفارة في المحتلة.

 

وكان رئيس غواتيمالا جيمي موراليس يرافقه وفد رفيع المستوى من مسؤولي بلاده، وصل الليلة الماضية إلى ، في زيارة رسمية لافتتاح السفارة بمدينة القدس، الأربعاء.

 

وقال “موراليس” في تدوينة له عبر حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” اننا نبدا يوما تاريخيا في الصداقة بين غواتيمالا وإسرائيل”.

 

ويعتزم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عقد سلسلة اجتماعات مع موراليس والوفد الغواتيمالي، عقب مراسم تدشين السفارة الجديدة رسمياً في الحديقة التكنولوجية بمنطقة المالحة في القدس المحتلة.

 

والاثنين الماضي، افتتحت واشنطن سفارتها في القدس؛ بموجب إعلان في 6 ديسمبر 2017، المدينة عاصمة لدولة الاحتلال.

 

وبالتزامن مع افتتاح السفارة، ارتكب جيش الاحتلال مجزرة بحق متظاهرين سلميين على حدود قطاع غزة، خرجوا للتعبير عن احتجاجهم على نقل السفارة؛ ما أدى إلى استشهاد 62 فلسطينياً وجرح أكثر من 3188 آخرين.

 

وقوبل إعلان ترامب برفض فلسطيني ودولي، أعلن على إثره الفلسطينيون تجميد اتصالاتهم السياسية مع الإدارة الأمريكية، في حين تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يرفض محاولات تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.

 

واختارت واشنطن الرابع عشر من مايو الجاري موعداً لافتتاح سفارتها في القدس المحتلة، والذي يصادف عشية الذكرى السنوية السبعين للنكبة وتهجير “” لما يقارب 760 ألف فلسطيني من ديارهم عام 1948.