في تصعيد جديد وبعد ساعات من طردها لسفير دولة الاحتلال، طلبت وزارة الخارجية التركية صباح الأربعاء من أيضا مغادرة البلاد، وذلك على خلفية المجازر التي ارتكبتها إسرائيل بحق متظاهري مسيرة العودة.

 

وقالت “وكالة الاناضول” شبه الرسمية في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” #عاجل | الخارجية التركية تطلب من القنصل الاسرائيلي بإسطنبول مغادرة البلاد”.

وكانت وزارة الخارجية التركية قد استدعت في أنقرة، الثلاثاء، وطلبت منه مغادرة البلاد لفترة قصيرة، على خلفية أحداث غزة، التي اندلعت الاثنين، وأدت إلى استشهاد 60 فلسطينيا وجرح الآلاف في .

 

وقالت وكالة “الأناضول” التركية إن الخارجية التركية أبلغت السفير الإسرائيلي أن عودته إلى بلاده لفترة قصيرة سيكون مناسبا.

وجاء ذلك في أعقاب حالة السجال بين رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على “تويتر”، حيث رد “أردوغان” بقوة على مزاعم “نتنياهو” التي زعم فيها بأنه يدعم الإرهاب بالوقوف مع حركة حماس.

 

وقال “أردوغان” في تدوينة عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “تذكير لنتنياهو.. حماس ليست إرهابية والفلسطينيون ليسوا إرهابيين”.

 

وأضاف قائلا:” حماس هي حركة مقاومة تحمي أرض فلسطين ضد المحتلين”.

 

 

وكان “نتنياهو” قد هاجم في وقت سابق ورئيسها في أعقاب طردها للسفير الإسرائيلي قائلا، إن “أردوغان من أكبر المؤيدين لحماس”، مضيفا في تغريدة له في موقع “تويتر” إننا “لا نريد دروسا في الأخلاق”.

 

وكانت تركيا، قد بدأت الثلاثاء يتوجيه الدعوات رؤساء الدول العربية والإسلامية الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، لمناقشة نقل من تل أبيب إلى القدس، وأعلنت استدعاء سفيريها في واشنطن وتل أبيب على خلفية أحداث غزة، التي أدت إلى استشهاد 60 فلسطينيا وإصابة الآلاف.

 

ونقلت الولايات المتحدة الأمريكية سفارتها من تل أبيب إلى القدس، الاثنين، بحضور ممثلي 32 دولة، ووفد أمريكي يضم إيفانكا ترامب، ابنة ، وجاريد كوشنر، كبير مستشاري البيت الأبيض، إضافة إلى نائب وزير الخارجية وأكثر من 250 شخصية.