شنت الناشطة اليمنية المعروفة ، هجوما عنيفا على رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، بعد تصريحه بأن أزمة “سقطرى” انتهت عقب دخول القوات للجزيرة، مؤكدة أن انضمام القوات لنظيرتها الإماراتية لم يأتي دفاعا عن الشرعية بل لضمان نصيبها في الكعكة.. حسب وصفها.

 

وبعثت “كرمان” برسالة لـ”بن دغر” في منشور لها عبر صفحتها بفيس بوك رصدته (وطن)، قالت فيها:”حين قبلت ان تغادر وحكومتك سقطرى نزولاً عند شرط ومقايضتها مقابل انسحابها الشكلي من المطار والميناء، كنت تدوس على السيادة بحذاءك وتسحقها بقدميك!!”

 

وتابعت مهاجمة رئيس الحكومة اليمنية الشرعية:”كنت ايضا تشرعن للإحتلال الاماراتي السعودي للجزيرة عبر منشورك وتصريحك ان كل شيء على مايرام، وان مايحدث في سقطرى من الآن وصاعداً تم بطلب من الشرعية ومباركتها وبالاتفاق معها!!”

 

وكان “بن دغر” قد غرد عبر “تويتر” بالأمس قائلا، “سقطرى أزمة وانتهت…لقد انتهت أزمة التي شغلتنا وأرقتنا وكادت أن تشق الصف بيننا”.

 

 

وأضاف، “لم ينتصر أحد ولم ينهزم آخر في هذه المواجهة الأخوية، بل انتصرنا جميعاً. واتفاقنا يقضي بعودة الجزيرة إلى وضعها الذي كانت عليه يوم الإثنين قبل الماضي، الموافق الثلاثين من نيسان/ أبريل”.

 

 

وذكرت توكل كرمان تعليقا على هذا:”لايستطيع بن دغر وحكومته أن يعود إلى جزيرة سقطرى فهذا ما نصت عليه التفاهمات!! لن تغادر القوات الاماراتية فهذا ما نصت عليه التفاهمات ايضا!!”

 

وتابعت:”انضمت القوات السعودية إلى القوات الإماراتية في الجزيرة لضمان نصيب السعودية في كعكة سقطرى، وكفالة تقاسم سيطرتها عليها مع الامارات، وهذا بيت القصيد الذي من أجله طلب منه السعوديون أداء الادوار التمثيلية التي رافقت ازمة سقطرى !!!”

 

واختتمت “كرمان” منشورها بالقول:”نصت التفاهمات أيضاً على رفع قطعة قماش بألوان العلم اليمني على المطار والميناء لحفظ ماء وجه الشرعية!! كنا نستطيع أن نتغنى بالانتصار الخادع في معركة سقطرى لكن الرائد لايكذب أهله، وحدهم الصغار من يحتفون بالانتصارات الزائفة!! ووحدهم المغفلون من يروجون للانجازات المضللة!!”

 

 

واندلعت الأزمة بين الحكومة اليمنية ودولة حين أرسلت الأخيرة قواتها إلى محافظة سقطرى وسيطرت على مطارها ومينائها، بالتزامن مع وجود بن دغر وعدد من قيادات الحكومة في الجزيرة. وتقع سقطرى في المحيط الهندي على بعد نحو 350 كلم قبالة السواحل الجنوبية لليمن.

 

وانفرجت الأزمة بعدما أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية أول أمس الأحد وصول قوات سعودية إلى سقطرى لدعم القوات الحكومية اليمنية.

 

وقال التحالف إن إرسال القوات السعودية هدفه “التدريب والمساندة للقوات اليمنية”.

 

ووفقا لما نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن الاتفاق يقضي “بعودة القوات الأمنية في المطار والميناء إلى عملها، وسحب كل القوات التي قدمت إلى الجزيرة بعد وصول الحكومة، وتطبيع الحياة في كافة مناطق وجزر الأرخبيل، والبدء بتنمية وإغاثة شاملة للجزيرة تشمل كل المرافق الخدمية والحيوية وفي كل المديريات والجزر بدعم من المملكة العربية السعودية”.