قال متهم باغتصاب ابنته، البالغة من العمر 15 عاماً، واثنتين من صديقاتها أنه أقدم على فعلته هذه من أجل تحريرهن مما سماها “الأرواح الشريرة”.

 

وسيمثل الأب، خافير جي دي، أمام المحكمة الخميس، إذ يطالب المدعي العام بسجنه لمدة 45 عاماً على الأقل.

 

وتقول الفتيات إنهن تعرضن للاغتصاب بشكل متكرر في منزل “جي دي” في “بيا لوبريغيت” بالقرب من برشلونة.

 

ويقول المدعي العام إن زوجة خافير شالعة هي أيضا في التعنيف مطالبا بسجنها مدة 9 سنوات.

 

يذكر أن الأم كانت في المنزل خلال جي دي الفتيات حتى أنها كانت تسألهن “كيف كان الأمر”.

 

ويدعّي الأب أن كان يسمع أصواتا تطالبه باغتصاب الفتيات لتحريرهن من لعنة سوء الحظ التي كانت ستصيب أقربائهن.

 

وستبدأ محاكمة جي دي في برشلونة، الخميس، بعدما صدر حكم في قضية خمسة رجال أدينوا خلالها بالاعتداء على شابة خلال مهرجان لمصارعة الثيران في بابالونيا.

 

وحكم عليهم بالسجن مدة 9 سنوات.