الهدهد

غانم الدوسري يُفكر في إحتكار الافلام الإباحية!

شن المعارض السعودي الشهير غانم الدوسري هجوما ساخرا على وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل، وذلك على إثر مطالبات من قبل شركة فرنسية لإنتاج الأفلام الإباحية للأمير الراحل تم إنفاقها على أفلام إباحية خاصة به.

 

ووفقا للفيديو الذي نشره “الدوسري” عبر قناته على “يوتيوب”، فقد سخر من “الفيصل” مخاطبا السعوديين قائلا: ” أكيد ما نسيتوا إن هتلر قال لو عندي اثنين من سعود الفيصل كان حكمت العامل كله”.

 

وتابع سخريته قائلا:” وصدام بعد ما نسيتوه يوم قال بعد لو عندي واحد مثل سعود الفيصل كان استرديت السعودية مو الكويت بس”.

 

وأردف متحدثا عن نفسه: “وغانم الدوسري يقول لو عندي اثنين من امثال سعود الفيصل كان احتكرت الأفلام الجنسية كل أبوها”.

 

وأشار “الدوسري” إلى تقرير صحيفة الديلي ميل البريطانية التي كشفت الامر سابقا.

 

وكانت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية قد  نشرت في أبريل/نيسان الماضي، تقريراً، قالت فيه إن هناك دعوى قضائية مقامة ضد العائلة المالكة السعودية، من جانب شركة فرنسية لإنتاج الأفلام الإباحية، تطالب بأموال تم إنفاقها في صناعة أفلام إباحية خاصة لأحد أبرز الأمراء، وهو الراحل سعود الفيصل.

 

وقالت الصحيفة البريطانية، إن الشركة الفرنسية تقول إنها أنتجت في باريس، للأمير سعود الفيصل، أكثر من خدموا في منصب وزير الخارجية في العالم، أفلاما إباحية، اعتاد على إرسال التعليمات بشأنها وما يريد أن يشاهده لها.

 

وحسب الصحيفة، زعمت الشركة الفرنسية، واسمها “أتيلا كونسيرج”، أن الأفلام التي طلبها وزير الخارجية السعودي السابق تم تمثيلها في شقة فاخرة مملوكة للعائلة، قريبة من قوس النصر، وأيضا في غرف فنادق، ولكن الوزير، الذي مات في العام 2015، لم يدفع التكاليف، لذلك بدأت الشركة إجراءاتها القانونية.

 

وتشير الصحيفة، عبر أوراق الدعوى القضائية، إلى أن المبلغ المطلوب من أسرة الأمير الراحل، هو 78 ألف جنيه استرليني، وهو يعتبر “لا شيء” مقارنة بثروة العائلة، ولكن دفع الأسرة لهذا المبلغ سيعد دليلا على أن الشقة الفاخرة تم استخدامها فعلا في تصوير الأفلام الإباحية.”

تعليق واحد

  1. الفلسطينيون الآن يبذلون الارواح والدماء
    وعصابة القوادين السلوليين يبذلون الأموال من أجل الدعاره بمباركه من مومساتهم اللكهنه الوهبنجيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى