خوان غويتيسولو روائي إسباني كبير مثلي الميول من مواليد عام 1931 عاش في مراكش المغربية وتوفي مؤخرا.

قال عن نفسه: “أنا أعد من بين الروائيين الأوروبيين القلائل المهتمين بالثقافة العربية الإسلامية وقد دافعت قدر استطاعتي عن القضية الفلسطينية، وكنت حاضرا على جبهات النضال من أجل الديمقراطية في العالم العربي واستعادة شعوب المنطقة للحرية”.

وفي أوروبا كثير من المثقفين الرافضين للدوغمائية الغربية التي صاغت طروحاتها الفكرية قوافل المستشرقين ابتداء من القرن الثامن عشر بدافع استعماري، وفي إسبانيا ذاتها التي يحمل جنسيتها كاتبنا الشاعر العظيم لوركا الذي تغنى بمجد الأندلس، وكاتب ألمانيا صاحب نوبل غنتر غراس، فقد شذا عن عموم الأروبيين حكاما ومحكومين في تبني الفكر المركزي الأوروبي.

لكن المثير في قضية غويتيسولو هو رفضه لجائزة عربية تأسست عام 2007 تمنح للأدباء الذين يخوضون معترك الكتابة في الدفاع عن حقوق الإنسان والقيم الإنسانية ومبلغها مغري جدا 150 ألف يورو، وأرجع الروائي أسباب رفض الجائزة في رسالة وجهها إلى رئيس لجنة التحكيم، إلى مصدر الجائزة فالمبلغ المالي مقدم من هذه الدولة التي اغتصب فيها حاكمها السلطة غصبا.

وفي الرسالة ذاتها نوه بلجنة التحكيم التي ضمت نخبة من النقاد، كما أشاد بالمستوى الأدبي والأخلاقي المرموق للجنة مضيفا أن دواعي منحه الجائزة تستحق كل الاحترام والتقدير، معقبا: “بعد تردد قصير ناقشت بيني وبين نفسي احتمالات قبول الجائزة أو رفضها ولأسباب سياسية وأخلاقية اتخذت الخيار الثاني”.

لكن العجب يأخذنا حين نفكر في أمر اللجنة، ففيها الروائي وفيها الناقد وتتساءل بينك وبين نفسك لم قبل هؤلاء أن يكونوا في لجنة التحكيم لجائزة سيرفضها كاتب غربي يحكم ضميره ويرفض أن يأخذ مالا عاما تحوم الشبهات حول مصدره؟

في الوقت الذي يسكت كثير من المثقفين العرب عن الانهيار الذي يشهده عالمنا العربي على المستوى السياسي والثقافي والعلمي والديني وحتى الأخلاقي وهذا “التأمرك “غير المبرر ويتواطؤون بالصمت والتزام التقية أو يجرون نحو جائز هذه الدولة أو تلك.

وتتزايد علينا الدروس، مرة انتحر كاتب اليابان الكبير يوكيو مشيما وقد تعدى الأربعين قليلا، كان كاتبا ناجحا ورشح لنوبل مرات وربما لو عاش لظفر بها أنكر على بلده هذا “التأمرك “غير المبرر ورأى في اليابان الحديثة دولة تخلت عن ماضيها وأمجادها لم يحتمل الحياة ولم تغره الأمجاد الأدبية ولا الشهرة العالمية ولا مبيعات كتبه انتحر بطريقة الهاراكيري رافضا محتجا.

وليس المقصود دعوة مثقفينا إلى التأسي بمشيما ولكن التأمل في مسار رجل ترك الأمجاد والثروات دفاعا عن شعور وطني ومبدأ سياسي.

كم من مثقفينا رفضوا التواجد في بقع سياسية فاسدة لما تم إغراؤهم بها؟ أهو العمل بمبدأ ما لقيصر لقيصر وما لله لله؟!

حتى المستعرب الياباني نوبواكي نوتوهارا صاحب كتاب “العرب وجهة نظر يابانية” والذي عاش في مصر وفي سوريا، في الحضر وفي المدر وقضى أربعين عاما في دراسة الرواية العربية صاغ كتابه المثير الآنف الذكر وفق تجربة شخصية وفي الكتاب أشار إلى علاقة المثقف العربي بالسلطة:

“عقولنا في اليابان عاجزة لا تفهم مدح الكاتب العربي للسلطة أو أحد أفرادها. هذا غير موجود لدينا على الإطلاق. نحن نستغرب ظاهرة مديح الحاكم، كما نستغرب رفع صوره في أوضاع مختلفة كأنه نجم سينمائي. باختصار، نحن لا نفهم علاقة الكتاب العرب بحكوماتهم”.

ونذهب بعيدا في الطرح لنقف عند نوبل وما تسيله من لعاب الكتاب فمن المناداة بالتطبيع إلى شجب الانغلاق العربي في التعاطي مع إسرائيل التي لا داعي لمعاداتها ليظهر هذا المثقف شاعرا كان أم روائيا في صورة العالمي المستحق لنوبل.

ومرة قرأت تصريحا لكاتب عربي في جريدة يقارن بين نفسه وبين الوزير ويقول إنه خير منه فهو معروف ويسافر كثيرا وتحول هذا الكاتب إلى صياد جوائز. وكثير كثير من أمثال أولئك الكتاب في عالمنا العربي مع أن التوحيدي في تراثتا العربي كتب كتاب “مثالب الوزيرين” وكان يمكنه أن يكتب “محامد الوزيرين” وينعم بما ينعم به حملة جائزة فلان أو علان. وهو ما يؤكد حقيقة مفادها أن الثقافة العربية الحالية في حالة عقم وانبطاح ومفهوم الثقافة في حد ذاته بحاجة إلى إعادة صياغة، فالمثقف الذي يقبل بنظام الحكم السائد ويتكيف معه ليس مثقفا حقيقيا والذي يلهث وراء جوائز هذا أو ذاك ليس مثقفا حقيقيا والعالم العربي غارق في الشعوذة والتنجيم ومنافع الزنجبيل وفوائد الحبة السوداء والتفاوت الطبقي الرهيب يطحن العموم، وعشرات المفكرين الأحرار زج بهم في السجون، والحكام يعربدون ويعبثون بأموال الشعوب، ترى هل يوجد في العالم العربي من يستطيع أن يرفض جائزة نوبل كما رفضها سارتر حين منحت له مع ما قيل من الخلفيات وراء ذلك التصرف؟

لا أعتقد فالبون بين سارتر والمثقفين العرب هو كالبون بين الديمقراطية العربية والديمقراطية الغربية، وتحية مرة ثانية إلى خوان غويتيسولو في رقدته الأبدية ونقول له أنت حقا أكبر من هذه الجائزة.