الصحافي الإسرائيلي “إيدي كوهين” يغازل مستشار “ابن سلمان”: “أحب سعود القحطاني”!

0

حاول الصحافي والإعلامي الإسرائيلي المعروف ، تماشيا مع سياسة التطبيع الجديدة والتقارب “الإسرائيلي- السعودي” التزلف للمسؤولين المقربين من ولي العهد السعودي بتغريده عن مستشار “ابن سلمان” المقرب.

 

وفي رده على تغريدة لأحد المتابعين (قام بحذفها) ولكن من تعليقات النشطاء بالأسفل يتضح أن المتابع كان قد ذكر في تغريدته قبيلة قحطان باليمن، حول “كوهين” الحوار ورد ساخرا:”أحب سعود القحطاني”

 

 

وأثار رد الصحافي الإسرائيلي سخرية النشطاء الذين أوضحوا له، أن المتابع يقصد بجملته (عرب قحطان العاربة) قبيلة باليمن وليس قبيلة القحطاني.

 

https://twitter.com/secureuser1/status/995332608291688449

 

 

بينما علق أحدهم ساخرا من مستشار “ابن سلمان”: “عندما تذكر سعود القحطاني عليك ان تقول ( دليم ) الرجل معروف بهذه الصفة بشكل اوسع وأكبر”

 

 

ورأى الكاتب “بيتر هويسي” -مدير دراسات الردع الإستراتيجي في معهد ميتشل لدراسات الفضاء الجوي ـ ، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان شريك جديد لإسرائيل يدعم سياستها ويتبنى نفس توجهها، مستشهدا بتصريحاته الأخيرة عن القضية الفلسطينية.

 

وفي هذه الإطار، يقول”هويسي” في مقال تحليلي نشرته مجلة “ذي هيل” الأمريكية، إنه عندما تم انتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في 2009، فإنه تبنى سياسة لدعم حل الدولتين، بيد أن لم تقدم تنازلات كبيرة لتحقيق هذه الرؤية.

 

وأضاف أنه يبدو أن إسرائيل لديها ثمة شريك جديد يتبنى التوجهات نفسها، موضحة أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سبق أن صرح بأنه يجب على الفلسطينيين أن يقبلوا بالمفاوضات وبما عرض عليهم مرات عديدة بشأن دولة خاصة بهم أو أن يلزموا الصمت.

 

وصرح ابن سلمان لوسائل إعلام إسرائيلية بالقول إن القيادة الفلسطينية تفوت الفرص منذ أربعين عاما، وإنها رفضت جميع المقترحات التي كانت تقدم إليها، ولقد حان الوقت كي يقبل الفلسطينيون الاقتراحات والعروض، وإن عليهم العودة إلى طاولة المفاوضات أو فليصمتوا ويكفوا عن التذمر والشكوى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.