علق المعارض السعودي المعروف الدكتور ، على اكتساح  الماليزي المخضرم ، الانتخابات التي أجريت اليوم، الأربعاء، حيث فاز على غريمه المدعوم سعوديا نجيب عبد الرازق بعدد من المقاعد في البرلمان يكفل له تشكيل الحكومة القادمة.

 

وأظهرت نتائج غير رسمية فوز تحالف الرئيس الأسبق مهاتيرمحمد في الانتخابات في بأغلبية الأصوات في البرلمان.

 

وأعلن “تحالف الأمل” المعارض في ماليزيا، بقيادة مهاتير محمد، أنه تجاوز عتبة الغالبية في البرلمان والمتمثلة في 112 مقعدًا من أصل 222، بحسب نتائج غير رسمية، فيما لم يصدر بعد أي تعليق من الحكومة التي يقودها منافسه نجيب عبد الرزاق.

 

ودون “الفقيه” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) معلقا على نتائج الانتخابات الماليزية ما نصه:”شؤم آل سعود ينتقل من إلى ماليزيا”.

 

وتابع موضحا:”شريكهم في الفساد نجيب عبد الرزاق يخسر خسارة مذلة ويفوز التحالف الذي يقوده مهاتير المناهض لعدوى الفساد القادمة من آل سعود”

 

 

وكان مهاتير محمد قد أدلى الأربعاء، بصوته في الانتخابات العامة والتي يتنافس فيها رئيس الوزراء الحالي نجيب عبد الرازق، ورئيس الوزراء السابق مهاتير محمد، على تشكيل حكومة البلاد.

 

وكانت العملية الانتخابية في ماليزيا انطلقت، صباح الأربعاء وأدلى المواطنون في ماليزيا، بأصواتهم في مراكز الاقتراع خلال الانتخابات العامة الرابعة عشرة، حيث تشهد اللجان الانتخابية إقبالًا كثيفًا.

 

وحلّ رئيس الوزراء، نجيب عبد الرزاق، الشهر الماضي بالبرلمان، قبل شهرين من انتهاء ولايته الرسمية، بعد أيام من إصدار حكومته قرارا بحلّ حزب أسسه مهاتير محمد حديثا، بدعوى عدم استكمال أوراق تسجيله.

 

وعاد “محمد” إلى السياسة منذ عامين معارضا لـ”عبد الرزاق”، الذي يواجه فضائح فساد واتهامات بتمرير مئات ملايين الدولارات عبر حساباته المصرفية بطرق غير شرعية.

 

وشهدت البلاد نهضة اقتصادية كبيرة إبان فترة حكم الزعيم الأسبق “مهاتير محمد”، التي بدأت في العام 1981 وانتهت في أكتوبر 2003 باستقالته طواعية.

 

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية “”، فإن نحو 15 مليون ناخب سيختارون 222 نائبا برلمانيا، و505 أعضاء مجالس إقليمية، لمدة 5 سنوات.