ذكرت وسائل إعلام إيرانية اليوم، الأحد، أن القوات المسلحة الإيرانية وسلطنة عمان ستبدآن قريبا مناورات عسكرية بحرية مشتركة في مياه الخليج.

 

وقال رئيس الجامعة العليا للدفاع الوطني، وزير الدفاع الإيراني الأسبق، العميد “أحمد وحيدي”، في مؤتمر صحفي عقده بعد لقائه وفدا عسكريا عمانيا كبيرا يزور طهران، إن «”لأيام المقبلة ستجمع البلدين في مناورات بحرية مشتركة بضيافة في مياه الخليج”.

 

وأضاف “وحيدي”، أن إجراء هذه المناورات بين البلدين يأتي ليبرهن للجميع أن إيران وسلطنة عمان قادرتان على تعزيز الأمن والسلام في المنطقة دون تدخل أي أطراف أخرى.

 

وتابع: “سبب اختيار هذا التوقيت بالذات من أجل إجراء المناورات يعود إلى الظروف المساعدة والمناسبة الحالية والتي من شأنها تعزيز وزيادة التعاون الثنائي بين البلدين”، موضحا أنه بحث مع الوفد العسكري من القضايا المتعلقة بالمنطقة وتبادل وجهات النظر حولها.

 

وحول الرسالة الموجهة عبر إجراء المناورات بالنسبة للدول المحاذية للخليج والمنطقة، قال «وحيدي»: «موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية واضح وصريح بالنسبة لقضايا المنطقة. ومن جهة أخرى نشهد التعاون الواضح بين الإرهابيين والكيان الصهيوني والسعودية في قتل المسلمين»، على حد قوله.

 

واتهم «وحيدي» وبعض الدول في المنطقة بـ«السعي للهيمنة والسيطرة على أجزاء من دول الجوار وضمها لأراضيها»، داعيا إياها إلى «كف أيديها عن هذه التجاوزات وإيقاف جنونها المتلاحق وأن تفتح مجالا لبناء نوع من العلاقات التي تعتمد على التعاون البناء في المنطقة».

 

ولم يصدر تعقيب من جانب عمان على هذه المناورات.

 

ونفذت إيران وسلطنة عمان أكثر من مرة مناورات بحرية كان آخرها في 12 أبريل من العام الماضي بإشراف اللجنة المشتركة للصداقة العسكرية بين الدولتين.

 

وتأتي المناورات المشتركة العام الجاري وسط توتر متزايد في المنطقة مع تكثيف كل من الولايات المتحدة والسعودية و() الضغوط السياسية على إيران، التي تتهمها بأنها أكبر جهة دولية داعمة للإرهاب وزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.