لحفظ ماء وجهها.. إسرائيل تنسحب من سباق التنافس على عضوية مجلس الأمن الدولي

0

أعلنت أمس، الجمعة، رسميا انسحابها من سباق الترشح لعضوية غير دائمة بمجلس الأمن الدولي تستمر عامين، لضعف فرصها في الفوز.

 

وقالت البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة في بيان إنه “بعد التشاور مع شركائنا -بمن فيهم الأصدقاء- قررت دولة إسرائيل إرجاء ترشحها”، علما بأنها لم تشغل أبدا مقعدا في مجلس الأمن.

 

ويترك انسحاب إسرائيل الباب مفتوحا أمام كل من ألمانيا وبلجيكا فقط كمرشحين للمقعدين المخصصين لـ”مجموعة أوروبا الغربية ودول أخرى”، وتبدأ فترة العضوية في عام 2019 وتستمر عامين.

 

وقد قامت قيادة السلطة الفلسطينية بحملة لضمان دعم الدول العربية وغيرها من حلفائها لمنع محاولة إسرائيل الترشح لعضوية مجلس الأمن .

 

ويضم المجلس خمسة أعضاء دائمين هم: الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة، وعشرة غير دائمين يتم تقسيم مقاعدهم عن طريق الكتل الإقليمية.

 

ومن المقرر أن تصبح خمسة من المقاعد غير الدائمة شاغرة هذا العام، وستجري الجمعية العامة للأمم المتحدة انتخابات الشهر المقبل لتحديد الدول التي ستحصل عليها.

 

وفي هذه الانتخابات، سيخصص أحد المقاعد الخمسة الشاغرة لقارة أفريقيا، ومقعد لقارة آسيا والمحيط الهادي، وآخر لأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ومقعدان لمجموعة غرب أوروبا ودول أخرى.

 

ومن جانبه اعتبر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي انسحاب إسرائيل من السباق على عضوية انتصارا دبلوماسيا، موضحا أن تل أبيب أيقنت استحالة نجاح مساعيها للحصول على مقعد غير دائم في المجلس.

 

وقال وزير الخارجية الفلسطيني في بيان اليوم السبت “الدبلوماسية الفلسطينية وبتوجيهات الرئيس محمود عباس حققت انتصارا جديدا بانسحاب إسرائيل من السباق على عضوية مجلس الأمن الدولي، بعد ما أيقنت استحالة النجاح في مساعيها للحصول على مقعد غير دائم في المجلس للأعوام 2019- 2020″.

 

وأضاف المالكي:”واجهنا الترشح الإسرائيلي من اليوم الأول، عبر عديد الخطوات الدبلوماسية، سواء بقرارات صدرت عن القمم العربية والإسلامية وحركة عدم الانحياز، أو من خلال تشكيل اللجنة الوزارية العربية الخاصة، أو من خلال تحضير مذكرات تفسيرية وزعت على دول العالم كافة”.

 

وأعرب المالكي عن “شكره للدول الشقيقة والصديقة التي تقف معنا دائما، خاصة أن إسرائيل كقوة احتلال اكتشفت أخيرا أنها لن تستطيع النجاح أمامنا وأمام عدالة موقفنا، نحن ننجح دولياً وهي تفشل مرة أخرى”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.