تسببت تصريحات وزير الخارجية المغربي ، بشأن الأزمة مع ودعم “حزب الله” للبوليساريو، في أزمة جديدة مع التي استدعت السفير المغربي لديها على خلفية تلك التصريحات.

 

وأعربت السلطات الجزائرية عن رفضها للتصريحات “غير المؤسسة كليا” التي أدلى بها وزير الشؤون الخارجية المغربي، بمناسبة الإعلان عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وإيران والتي “تقحم بشكل غير مباشر الجزائر”.

 

وقال المتحدث باسم الخارجية الجزائرية عبد العزيز بنعلي الشريف، إن الجزائر استدعت يوم الأربعاء السفير المغربي على خلفية تصريحات .

 

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن “سفير المملكة المغربية استقبل اليوم من قبل الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية الذي أعرب له عن رفض السلطات الجزائرية للتصريحات غير المؤسسة كليا المقحمة للجزائر بشكل غير مباشر والتي أدلى بها وزير خارجيته بمناسبة إعلانه عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية إيران الإسلامية”.

 

وكان قد قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، وقال وزير الخارجية ناصر بوريطة أمس الثلاثاء، أن المملكة المغربية قررت قطع علاقاتها مع إيران بسبب الدعم العسكري لحليفها “حزب الله” للبوليساريو، وتورط مسؤولين في السفارة الإيرانية بالجزائر في موضوع دعم الجبهة بالأسلحة والصواريخ.