AlexaMetrics مؤسس "الكويتيين البدون" يكشف تفاصيل مخطط "ابن زايد" حول عزمه تجنيس "بدون الكويت"! | وطن يغرد خارج السرب

مؤسس “الكويتيين البدون” يكشف تفاصيل مخطط “ابن زايد” حول عزمه تجنيس “بدون الكويت”!

بعد الكشف الرسمي عن خطط أبو ظبي لتجنيس البدون الكويتيين، كشف مؤسس حركة الكويتيين البدون والمقيم في لندن، محمد والي العنزي، تفاصيل مؤامرة خبيثة كان يعدها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد كاشفا عن مفاوضات جرت بينه وبين “ابن زايد”.

 

وقال “العنزي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”محمد بن زايد حينما أرسل لي كان المخطط أن أخرج في البداية على يوتيوب مما يبث عبدالله الصالح الآن ثم يمكنني بن زايد من قناة فضائية تبث من لندن تطالب بحقوق البدون في كل دول الخليج ثم أتقدم بمناشدة لمحمد بن زايد ولكنني بعد أن رفضت سألت نفسي كيف يخطط للحل؟”.

وأضاف في تغريدة أخرى:” الآن فهمت ماذا كان بن زايد يخطط عندما أناشده. خطط لتجنيس بدون الخليج جميعا كإماراتيين ويؤكد هذا تخطيطهم لجعل عبدالعزيز بن فهد بن تركي ولي عهد للسعودية ثم ضم بدون السعودية للإمارات الصورة أصبحت أكثر وضوحا بالنسبة لي أعتقد أمريكا طلبت منه عددا محددا للجيش ٢”.

واختتم “العنزي” تدويناته قائلا:” ولذلك حرك بن زايد الصهيوني كوهين والان القذر حمد المزروعي يصرح بذلك ليس من فراغ فابن زايد سيأخذ بدون الخليج ليكون منهم جيشا للحرب القادمة ٣”.

وجاء ذلك على رد على الإعلان المباشر من قبل المغرد الإماراتي المقرب من ولي عهد أبو ظبي حمد المزروعي بأن الإمارات ستجنس الكويتيين البدون بجنسيتها.

 

وجاء إعلان “المزروعي”  عن هذه الخطوة الإماراتية بعد ساعات من تعهد الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين الذي يعد من أكبر مناصبي الكويت عداء بحل مشكلة البدون.

 

وقال في تغريدات له عبر “تويتر”:”قلت لكم أيها #البدون قضيتكم في طريقها إلى الحل من الخارج وأني أكثر من عمل في التاريخ لأجلكم .. هذا هو خبيرهم الدستوري د محمد الفيلي .. يقدم لجماعة الخشرم جرع بنج تمهيدية لحل قضيتكم .. هُنَا إسرائيل”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى مشيدا بتصريحات “المزروعي”:”سبق وأن طالب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بتجنيس كل بدون الكويت بالجنسية الاماراتية سنة ٩٢ ورفضت الكويت تسليمهم ، الآن محمد بن زايد على خطى والده سوف يتم تجنيسهم كلهم ، وهذه التغريدة حذفها المزروعي بعد تدخل وساطات لكن العمل مستمر لأجل البدون”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *