عبد الله العذبة ساخرا من مستشار ابن زايد: “أنتم أهل عصي خيزران ولستم أهل سيوف”

0

سخر الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية” من رد مستشار ولي عهد أبو ظبي على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي الجديد مايك بومبيو، والتي طالب فيها دول الحصار بإنهاء حصارها على فورا.

 

وكان مستشار “ابن زايد” قد رد متقمصا دور الدول العظمى قائلا:” لتعلم وغير انها لو رددت مليون مرة أنهوا مقاطعة قطر فإن المقاطعة مستمرة وقرار انهاءها في الرياض وليس في واشنطن وشرط انهاء المقاطعة تلبية قطر ل13 مطلبا كاملة غير ناقصة في مقدمتها وقف تمويلها للجماعات الإرهابية”.

ليرد “العذبة” على مستشار “ابن زايد” ساخرا:” ما الذي يحدث في #إمارة_أبوظبي_المارقة؟ بعد الترحيب بأنباء مقدم بومبيو للمنطقة يمارسون رقصة اليولة، ثم بعد وصوله يشهرون عصيهم في وجهه! حيث أن أهل الإمارة المارقة أهل عصي خيزران وليسوا أهل سيوف أصلا يا إخوان”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد كشفت أن وزير الخارجية الأميركي الجديد مايك بومبيو طالب ، التي حل بها السبت في مستهل جولة في المنطقة، بإنهاء الحصار المفروض على قطر.

 

وأضافت الصحيفة الأميركية أنّه “وفيما تدرس السعودية حفر خندق على طول حدودها مع قطر، وإلقاء نفايات نووية بالقرب منها، وصل وزير الخارجية مايك بومبيو إلى الرياض، في أول رحلة خارجية له، حاملا رسالة بسيطة مفادها: كفى”.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية، أن “الصبر على ما تعتبره واشنطن “شجارا صبيانيا” داخل مجلس التعاون الخليجي بدأ ينفد”، مشيرة إلى أن بومبيو أبلغ وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، بأن “الخلاف يجب أن ينتهي”.

 

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في 5 يونيو الماضي، وفرضت حصارا بريا وجويا وبحريا على الدوحة، بعد اتهامها بتمويل الإرهاب، وتعزيز التعاون مع طهران واحتضان الشخصيات المعارضة من الدول الأربع.

 

وذكّرت الصحيفة بأن سلف بومبيو، وزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون، قضى مدة طويلة وهو يحاول التوسط لفض النزاع الخليجي، دون جدوى.

 

وأضافت: “السعوديون الذين يراقبون بحرص ديناميكيات القوة في واشنطن، يعرفون أن علاقة تيلرسون كانت متوترة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبالتالي تم تجاهله، لاسيما وأن ترامب انحاز لسعوديين في الأيام الأولى للنزاع”، بينما بومبيو أقرب إلى ترامب، وبالتالي سيعتبر “رقما أصعب”.

 

وحسب الصحيفة، فإن “الحملة الساحرة” التي شنتها قطر على واشنطن خلال زهاء 11 شهرا منذ بدء الحصار،  وأنفقت عليها ملايين الدولارات، قد أتت بثماره في وقت سابق من هذا الشهر، عندما عقد الأمير تميم بن حمد آل ثاني اجتماعا في البيت الأبيض مع ترامب عبّر خلاله الرئيس الأمريكي عن دعمه القوي للدوحة.

 

وخلصت إلى أن واشنطن تنظر إلى مواجهة إيران وإحلال الاستقرار في العراق وسوريا، وهزيمة فلول داعش، وإخماد الحرب الأهلية الكارثية في ، على أنها أولويات ملحة، ولا يمكن معالجتها بشكل كامل دون استجابة عربية موحدة وأكثر قوة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.