يعمل لصالح مخابرات السلطة.. “حماس” تفجر مفاجأة وتكشف هوية مخطط تفجير موكب “الحمد الله”

0

في مفاجأة جديدة كشفت حركة “حماس”، تفاصيل العمليتين اللتين استهدفتا رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، ومدير قوى الأمن الداخلي في غزة، مشيرين إلى أن شخص يعمل لصالح جهاز المخابرات التابع للحكومة الفلسطينية في رام الله يقف وراء الأمر.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم داخلية حماس، إياد البزم، في مؤتمر صحفي عقده السبت، إن منفذي محاولة تفجير موكب الحمد الله هم نفسهم الذين يقفون خلف محاولة اغتيال أبو نعيم.

 

وأشار البزم إلى أن المنفذين ينتمون إلى مجموعة تسمى “المنبر الجهادي”، تأسست عام 2011، على يد شخص يدعى أبو حمزة الأنصاري واسمه الأصلي، أحمد فوزي صواقطة، وذكر أنه يعمل لصالح جهاز الاستخبارات التابع للحكومة الفلسطينية.

 

واتهمت الداخلية التابعة لحماس شخصيات قالت إنها “رفيعة المستوى” في جهاز المخابرات العامة التابع للحكومة الفلسطينية، بتحريك وتوجيه خلايا “تخريبية تعمل لضرب الاستقرار الأمني في قطاع غزة”.

 

وقالت تحقيقات الداخلية التابعة لحماس إن “الخلية كانت تخطط لاستهداف شخصيات دولية تزور قطاع غزة إلى جانب استهداف الوفد الأمني المصري وقيادات بارزة في حركة حماس”.

 

يذكر أن موكب “الحمد الله” تعرض لعملية تفجير نجا منها رئيس الوزراء الفلسطيني في مارس الماضي، وكانت قد حملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس المسؤولية الكاملة وأكدت أن الهجوم “يستهدف الجهود والخطوات التي يقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أجل إنهاء الانقسام”، حسب الرئاسة الفلسطينية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.