نجل الداعية سلمان العودة يكشف الأمر الوحيد الذي يجري التحقيق مع والده عليه منذ 9 أشهر

1

في أحدث تصريحاته قال ، نجل الداعية السعودي المعتقل منذ سبتمبر الماضي ، إنه ورغم مرور ما يقارب 9 أشهر على اعتقال والده إلا أنه لا يوجد أي بوادر لحل أزمته.

 

وقال “عبد الله” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن):”بعد ٩ أشهر إلى الآن لايوجد أي بوادر لحل الملف وإطلاق سراح الوالد #الشيخ_سلمان_العودة والبقية المعتقلين تعسفيا أسأل الله أن يعجل بفرجهم”.

وللمرة الثالثة ولكثرة التساؤلات التي تأتيه من المتابعين، أعاد نجل العودة نشر التغريدة التي كانت سببا في اعتقال والده عندما غرد الشيخ سلمان العودة عن الأزمة الخليجية متمنيا انفراج الأزمة.

 

والتغريدة المقصودة كتبها “العودة” الأب بحسابه على تويتر بتاريخ 9 من سبتمبرالماضي، وقال فيها: “ربنا لك الحمد لا نحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألف بين قلوبهم (الحكام) لما فيه خير شعوبهم”.

وعلق عبد الله العودة على تغريدة والده بالقول:”بعد قرابة تسعة أشهر على اعتقال الوالد #الشيخ_سلمان_العودة ،، وللذين يسألون عن سبب الاعتقال وعن مدار التحقيقات معه..وعن سبب منع العائلة كلها من السفر والتفتيش التعسفي العسكري،
والتضييق المستمر على الأطفال والعائلة أقول: كل ذلك كان بسبب وحول هذه التغريدة فقط ولايوجد أي شيء آخر”

وحينها، لاقت تغريدة “العودة” الأب أكثر من 17 الف متابع، وأعادها أكثر من 14 الفا.

 

وتعاطف الكثيرون مع تغريدة “العودة الابن” ودعوا لأبيه بفك الكرب، وزوال الهم.

 

وكان ناشطون أوائل، أبريل، الجاري قد تداولوا على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، خبر وفاة الداعية السعودي سلمان العودة في سجن ذهبان السياسي بجدة.

 

تلك الشائعات نفاها نجله عبد الله، وقال في تغريدةٍ له حينها:”الوالد #الشيخ_سلمان_العودة بخير وصحته طيبة والحمدلله، هناك تواصل مستمر معه وزيارة دورية.. أسأل الله أن يتمم عليه بالفرج العاجل”.

 

ونقل الشيخ العودة بعد مرور نحو ثلاثة شهور على اعتقاله إلى المشفى، ليخضع لفحوصات، بعد تردي وضعه الصحي، بحسب ما ذكر نجله عبد الله، المقيم في الولايات المتحدة.

 

يذكر أن السلطات اعتقلت الشيخ العودة من منزله في محافظة بريدة بمنطقة القصيم، مطلع سبتمبر الماضي.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. mutaz يقول

    بيستاهل سلمان العوده كان لازم يغرد :اللهم اجعل عاليها واطيها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More