شن المفكر الجزائري هجوما غير مسبوق على المملكة السعودية، واصفا الساكت عن جرائمها في بالشيطان الأخرس، معربا عن تضامنه مع الشعب اليمني قلبا وقالبا، داعيا اليمنيين للدفاع عن الظلم الذي حاق بهم.

 

وقال “أبو زكريا” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:”الساكت عن السعودية في اليمن شيطان أخرس , و هو كالساكت عن ‏الصهاينة في المحتلة”.

 

وأضاف قائلا:” من جهتي أعلن أنني مع اليمن و الشعب اليمني قلبا و ‏قالبا روحا وجسدا و فكرا وقلما “.

 

وتوجه “أبو زكريا” للشعب اليمني قائلا:”أما البندقية فأنتم أربابها , و قبائل علمت العرب ‏الشجاعة , فإذا لم ترضخ السعودية و تكف عن طغيانها , فشرعا يجوز لكم دكدكة الظلم ‏الذي حاق بكم”.

 

ويأتي هذا الهجوم على السعودية في أعقاب طائرات باستهداف حفل زفاف في محافظة حجة اليمنية أول أمس الاثنين، راح ضحيته أكثر من 88 مدنيا بين قتيل وجريح غالبيتهم من الأطفال.

 

يشار إلى أن الحرب ضد الشعب المضطهد في اليمن  منذ أكثر من أكثر من ثلاث أدت لمقتل حتى عشرات الآلاف من الناس ومعاناة ملايين آخرين من الفقر والتهجير.

 

في السنوات الثلاث الماضية تم إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى اليمن من قبل العربي و فَرَضَ الحصار عدم وصول أي مساعدات غذائية أو طبية أو صحية الى البلاد. ووفقا لأحدث الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أصيب حتى الآن، أكثر من 600،000 مواطن يمني بمرض الكوليرا.

 

كما دمرت هجمات المقاتلات السعودية نصف مرافق الرعاية الصحية والبنى التحتية اليمنية في 30 مستشفى وعيادة ومستوصف طبي وأصبحت غير صالحة للإستعمال.

 

كما كشف المركز القانوني للحقوق والتنمية عن عدد التحالف على اليمن خلال الفترة الماضية، حيث بلغ 34 ألف و72 مدنيا ما بين قتيل وجريح.

 

وأوضحت إحصائية صادرة عن المركز أن عدد القتلى بلغ 12 الف و907 مواطنين بينهم ألفين و768 طفلا وألف و980 امرأة، فيما بلغ عدد الجرحى 21 الف و165 مواطنا بينهم ألفين و598 طفلا وألفين و149 امرأة.

 

وفي مجال التعليم أكد المركز القانوني أن 4 ملايين و400 ألف طفل حرموا من الذهاب إلى المدارس بسبب قصف غارات التحالف فيما بلغ عدد الذين حرموا من التعليم لمدة 8 أشهر في عام 2015، 6.5 مليون طفل.