معرض أبو ظبي للكتاب يمنع كتابا عن خطابات السلطان قابوس ويثير موجة غضب واسعة بالسلطنة

12

رغم معارضته وانتقاداته المستمرة لأفكارهم، منعت إدارة نشر كتاب “” للكاتب والباحث العماني زكريا المحرمي بزعم ميل الكاتب نحو فكر جماعة الإخوان المسلمين.

 

وقال الصحفي العماني المتار الهنائي في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”إدارة معرض أبوظبي للكتاب تمنع كتاب “خطابات السلطان” للدكتور زكريا المحرمي، وحسب المعلومات الواردة إلينا يعود السبب -حسب رأيهم- بأن الكاتب “يميل” لأفكار الإخوان المسلمين.. من خلال معرفتي الشخصية بالدكتور @almuharrmi هو رجل صاحب فكر وقلم تنويري وغير مؤدلج، كما أنه غير متزمت بأفكاره”.

وتعيلقا على الأمر، دعا الكاتب والباحث زكريا المحرمي الجميع إلى الابتعاد عن سوء الظن والتصنيفات الحزبية.

 

وقال في تدوينة له عبر “تويتر”:”أنا أدعو الجميع أن يميلوا إلى العدل والإيمان وحب الإنسان والابتعاد عن سوء الظن والتصنيفات الحزبية والاصطفافات اللاإنسانية؛ الحياة أيها الأحبة تتسع للجميع”.

من جانبهم، أبدى مغردون عمانيون عن استيائهم لمنع الكتاب، خاصة وأنه يهتم بخطب بن سعيد، مشيرين إلى انه لا داعي للمنع معتبرين ان المهم هو محتوى الكتاب وليس كاتبه، في حين اعتبر آخرون بان المنع جاء بهدف منع الشعب الإماراتي من الاطلاع على الخطابات الخاصة بالسلطان حتى لا يتنوروا بفكره.

https://twitter.com/abo_ellail105/status/989032700844695552

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    الكتاب الذي تتكلمون عنه مجرد حشو خطابات قديمة قام بجمعها دكتور طبيب وليس صاحب شهادة دكتوراة ! واجبه أن يكون في المستشفى يداوي المرضى ! ولكنه آثر أن يغرد مع السرب ويطبل للحكام ! بالله عليكم تحلوا بالصدق ولو مرة أيها العمانيون! ألم تصادروا كتاب لشاب عماني قبل أقل من عام وتم احالته للمحاكمة والكاتب هو منصور المحرزي وكتابه يتحدث عن القليل من كثير الفساد المستشري في بلادكم ! ألم توقفوا جريدة الزمن من الصدور وسجنتم الصحفيين؟ هل تتذكرون عندما كانت الكتب تصادر دون اية سبب في معارض الكتاب التي تنظم في بلدكم؟ أحد ممن يسمون بالمثقفين العمانيين تم ايقافه في المطار وتفتيش أوراق علمية سيقدمها في احد الاجتماعات أمام الملأ وبشكل همجي لا نظير له ! متى حدث ذلك في عام 2010م ! عندما يشتري العماني كتابا ويرسل له عبر البريد العادي يتم تفتيش الكتاب وقراءته ومن ثم تسليمه او مصادرة الكتاب بأية حجة! إذن أنتم والامارات وجهان لعملة واحدة وما حد احسن من حد وبعد هذا المنع لن يحدث شيئا للعالم ! تعيشوا وتأكلوا غيرها!

  2. - يقول

    يمقن ايه يمقن لا
    الكتاب لانه يشكل خطر على الامن الاماراتي

  3. ديني الاسلام يقول

    الله يحفظ عمان قابوس.. .. ما يهمنا خوفهم من خطابات السلطان .. صحيح هزاب الطبيب من حقه يكتب من قال الطبيب ما يقدر يكتب ومن قال ان الكتابة محصورة بشهادة الدكتوارة .. في فرق بين الكتابة والدراسة ركز الله يهديك الدراسة ينفذها باحث حتى الأطفال ممكن يكتبوا اللي عنده موهبة الكتابة

  4. بنت السلطنه يقول

    هزاب
    ههههههه
    انت واسيادك في أبوظبي حالتكم صعبه تصعب على الكافر هم يرتعدوا من الاخوان لدرجه ان لو يشوفوا نمله تمشي ناحيتهم بيوقفوها يمكن تكون اخوانيه، وانت اي عماني ترتعد منه فهو عندك يتبع الامن الداخلي العماني.
    يحتاج لكم مصحه نفسيه للعلاج.

  5. العجمي يقول

    بعد هذا التعليق من المدعو ه ومن خلال تحليل دقة المعلومات بدأت أشك انه مثل ما يتحدث البعض بانه شخص هارب من احكام ومعروف للجميع، فقد توازنه واساء لنفسه وللوطن اللي ما راح ينال منه من هم أمثاله، الأيام القادمة وتعليقاته القادمة راح تأكد شك البعض، نصيحة له لا تقطع حبل العودة فقط يكون حبل نجاتك من التشرد، أما تلفيقات التي تمس جميع العمانيين الصالح قبل الطالح سوف لن تغير قناعتنا بفضل عُمان وقائدها علينا.

  6. سعيد يقول

    هزاب اتقي الله في نفسك لا دخل عسك شي مايخصك

  7. ابن أبيه يقول

    مضحك عندما تقرأ تعليق لأحدهم يوجه نصيحة لـ “مجتمع” وكأنه ليس منهم، على الرغم أنه تعليقاته المتشنجة والسوداوية تشيء بالكثير عن حقيقة واقعه الشخصي.. المواقف المتشنحة التي يتقيأ بها بشكل خاص في كل تقرير يخص “الشأن العماني” ليست سوى تنفيس عن تجارب حياتية بائسة ربما كانت أقل حظاً من غيره، لذا تراهم يتكلمون عن الفقر والعنصرية ويجرون خلفها طائفية غير مبررة والصراخ المتكرر عن “الأمن المخترق” وخلافه فقط لتكملة العدد ليس إلا، وفوق كل هذا تراهم يستترون خلف التصيد المتكلف للهفوات التي قد لا تساوي شيئاً إذا ما قارنتها مع الواقع في الأقليم..

    لذا هذه النوعية من البشر تراهم يفرغون جام غضبهم على “المجتمع” الذي يحاولون التنصل من الارتباط به بشكل أو بآخر، في حين أن مشكلتهم الحقيقية هي تاريخ نفسي بائس بالأساس، وسبابهم المبطن ليس إلا تنفيس عن الآلام النفسية المكبوتة التي يحاولون تفريغها على أية حال، سواء على شتم “أبناء الطواغيت” أو التهجم على حمد بن جاسم أو على العمانيين.. هذه الحالات تثير الشفقة فعلاً.. لكن هذا واقع اللذين يعيشون على الأطراف من كل شيء، يكونون عادة ضحية تناقضات الزمان والمكان والأصل والهوية أو ربما الحالة الاجتماعية أو ظروف التنشئة.. تركيبتهم النفسية هي التي تخلق هذا التشنج الغير منضبط بأية معايير واقعية، وليس التقارير العمانية ولا حمد بن جاسم ولا رغد بنت الحسين ولا غيرهم..

    التفاعل السلبي مع السباب المبطن لهذه النوعية من البشر هو بالضبط ما يسعون له للتنفيس عن حالة الاحتقان والغضب من واقعهم الشخصي بالدرجة الأولى.. لكن مثلما يقولون: “العربات الفارغة كثيرة الضجيج” .. والتفاعل مع هذا الضجيج لا يكون إلا مزيداً منه.. الصمت أحياناً يكون أكثر وقعاً، فهو على الأقل يترك فرصة “للضجيج” بالتعبير عن أزمته النفسية من خلال تعليقاته المتشجنة التي في كل مرة تكشف عواره قبل عوار غيره .. كان الله في عون الجميع..

    مبارك عليكم الشهر الفضيل مقدماً..

    🙂

  8. - يقول

    وهل هناك خطاب شفهي او تحريري لصنم عربي بعد تقسيم الوطن العربي الى مزابل وحظائر وزرائب ومزارع يستحق النشر او القراءه او الافتخار به ! كل الاصنام العربيه ماهم الا احذيه في اقدام القوى الدوليه من شرقيه وغربيه.
    انها وبلا شك العبوديه التي تجري في دماء القطيع العبيد,رضعوها وتربوا عليها منذ طفولتهم ! اظن بان هناك الكثير من العبيد يرون بان هذه الخطابات اقدس واهم واصح من صحيحي البخاري ومسلم !.
    ثم الذي يرى الصنم العربي بالبدله العسكريه والاوسمه والنياشين من حلمه ديده الى ركبته يظن بانه غزا بخيوشه المصديه العديد من الكواكب زحل والمشتري وعطارد ومازال بعضها مرابطا هناك, وانه يحكم ويتحكم بثلاث ارباع الكره الارضيه ! وفي الحقيقه ماهو الا كالجرذ في جحره.

  9. سالم الرواحي يقول

    لقد تتبعت المدعو هزاب ( الحمار ) في تعليقاته التي يكتبها عن المواضيع التي تخص عمان و أهلها واتضح لي ان هزاب ( الحمار ) هوه مظاهر التاجر الفاسد لا يُصبح مُصلحا من هوه مظاهر التاجر
    مظاهر العجمي هو متهم بقضية أدين فيها بالسجن ومطالبات مالية تقدر بملايين الريالات. لقد أدعى هذا الرجل أنه يهدف من هذه الحملة مكافحة الفساد في السلطنة، ولكن عن أي فساد يتحدث التاجر؟ هل سمعتم وقرأتم أن شخصا فاسدا ومدانٌ بحكم نهائي في قضية جزائية بالسجن من الممكن أن يقود حملة تطهير في بلدٍ ضد الفساد؟ عن أي فساد يتحدث هذا الرجل الذي شرب (وما يزال) من كأس الفساد حتى الثمالة والمعروف بالركض وراء المادة منذ أن عرف هذا الطريق؟
    من يريد معرفة تاريخ هذا الرجل فليسأل عنه أهل بركاء فأنهم من العارفين بنوادره وأخباره؟ فالرجل الذي يطل على العمانيين بشكل يومي من خلال تويتر ويوتيوب وهو يدعي زورا وكذبا أنه يحارب الفاسدين هو نفسه الشخص الذي باع قبل عدة سنوات مذهبه وعقيدته من أجل المال، وترك قومه من أجل مجدٍ زائل كان يحلم به ويسعى إليه ويكافح من أجله، ومن يشك في صدق هذا الكلام فعند أهالي حلة الفوارس بولاية بركاء الخبر اليقين. وما هم عنا ببعيد، وسؤالهم سهل يسير لمن أراد ذلك.
    ومن باع بالأمس عقيدته من أجل حفنة زائلة من المال فمن السهل عنده أن يبيع اليوم وطنه، لأن حب المال يجعل الإنسان يبيع أي شيء من أجل الحصول عليه.
    والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: لماذا أختار المدعو مظاهر العجمي هذا التوقيت بالذات من أجل بث سمومه وأكاذيبه؟ والجواب أن الرجل قد أعتقد بفكره المريض، وعقده النفسية التي تسيطر على تصرفاته، وعقليته الانتهازية والمادية، أنه بهذه التهديدات التي يطلقها في تويتر ضد بعض المسؤولين في الدولة يستطيع أن يلوي ذراعه ويساومهم على إلغاء الحكم القضائي الصادر ضده ، ولكن نسى هذا الرجل وهو غارق في هذه الهذيان المحموم أنه وبرغم جميع المحاولات التي قام بها في السابق من أجل التأثير على هؤلاء المسؤولين قبل إصدار المحكمة العليا الحكم النهائي بحقه بواسطة استغلال العلاقة التجارية المؤقتة بينه وبينهم، وباستخدام قدراته التمثيلية التي يجيدها جيدا، وادعاءاته المتكررة أمامهم أنه مظلوم، وأن المحكمة بدرجتيها الابتدائية والاستئناف قامتا بظلمه بالحكم عليه بالإدانة، إلا أنه لم ينجح بالخروج في المحكمة العليا بحكم لصالحه، وفشل فشلا ذريعا في إيجاد أي تأثير على العدالة العمانية المشهود لها بالنزاهة والعدالة، وخرج الحكم النهائي ضده بتأييد حكم الإدانة الذي صدر من محكمة الاستئناف، وهذا موقف مشرف للقضاء العماني يُسجًلُ بأحرفٍ من ذهب.
    وهنا جنً جنون الرجل وأبى إلا الانتقام. الانتقام من الأشخاص الذين فشل في التأثير عليهم، والانتقام من الوطن الذي أسقط عليه مسؤولية هذا الفشل. ورُبً قائل يقول: ربما يكون معقولا أن يسعى للانتقام من هؤلاء المسؤولين على اعتبار أنهم رفضوا التدخل لصالحه في القضية، ولكن كيف ينتقم شخص ومواطن من وطنه؟ الوطن الذي رباه واحتضنه واستنشق من هواءه العليل وأكل من خيراته، هل يعقل ذلك؟
    وللإجابة على هذا السؤال الذي يحمل قدرا كبيرا من الأهمية نرجع مجددا إلى تاريخ مظاهر، ونقول بأن من يبيع مذهبه الديني من أجل المال يستطيع وبكل سهولة أن يبيع وطنه لأجل ذلك أيضا، فكيف لشخص مثل مظاهر الذي أعمى حب المال عينيه أن يعرف شيئا أسمه حب الوطن، لقد حاول هذا الشخص استغلال ما بحوزته من صور جمعته مع بعض المسؤولين في الدولة بإظهارها أمام الناس مدعيا أنهم كانوا على علاقة خاصة به، وأقبح من ذلك ادعاءه الأثيم باتهامهم أنهم استغلوا هذه العلاقة من اجل ابتزازه وأخذ البضائع من عنده بأبخس الأثمان ، وهذه والله قاصمة الظهر لمظاهر أتته من حيث لا يحتسب، فأين هي أدلة الابتزاز ؟ لماذا لا يظهرها هذا المدعي للوطنية؟ أنه لم يظهرها لأنها ليست إلا في خياله المريض فقط، وخيال من أوحى إليه بتمثيل هذا الدور. ثم ألم يحاول هذا الشخص استغلال معرفته بهؤلاء المسؤولين من أجل التأثير عليهم في القضية وفشل في ذلك؟
    القضية هنا ليست قضية مسؤولين في مراكز حساسة في البلد أفترى عليهم هذا الشخص، فالوطن فوق الجميع، ومن لديه أدلةٍ بفساد هذا المسؤول أو ذاك فهناك جهات مختصة تستطيع محاسبة هؤلاء وتقديمهم إلى العدالة، وما المحاكمات الأخيرة التي حدثت في الأشهر القليلة الماضية وسقطت فيها رؤوس كبيرة إلا دليل قاطع أن الحكومة لا تتساهل مع الفاسدين كما يدعي مظاهر ومن يروج له في مواقع التواصل الاجتماعي.
    ولكن القضية كما يعرفها الجميع محاولة استهداف الوطن برمته عن طريق استهداف السلطة القضائية والسلطة الأمنية فيه معا بضربة واحدة، ولكن ولله الحمد والمنة فقد عرف الشعب العماني الأصيل هذا المخطط، بدليل انخفاض مستوى شعبية الرجل في مواقع التواصل الاجتماعي، وعندما أدرك الرجل ذلك ، وعرف أنه فشل فشلا ذريعا ف تويتر ثم اليوتيوب في هز ثقة الشعب العماني بمؤسساته الوطنية
    فهل عرفتم الآن ماذا يريد التاجر ؟ وما الهدف من وراء هذه الضجة التي أفتعلها؟ أنه لا يريد من جميع ذلك محاربة الفاسدين لأنه يعرف جيدا أن الشعب عرف من هو الفاسد، ولا يريد إسقاط الحكم القضائي عنه أو إعادة محاكمته، لأنه يدرك أيضا استحالة ذلك، ولا يريد أيضا إسقاط المسؤولين لأنه لم يقدم كما وعد أية أدلة أو مستندات تثبت فسادهم ، أنه باختصار يستهدف الوطن، الوطن فقط.

  10. عماني مغترب يقول

    ما يتداول عن كتاب “خطابات السلطان” في معرض أبوظبي للكتاب “غير صحيح” – http://www.atheer.om/archives/467793/ما-يتداول-عن-كتاب-خطابات-السلطان-في-مع/

  11. صالح البلوشي يقول

    الكتاب موجود بالمعرض ولم يتم سحبة ووزارة الإعلام العمانية نفت الخبر وتشكر القائمين على المعرض لتعاونهم الطيب كله اثارة فتن بين الدولتين لا بارك الله فيكم ولا في هزاب فوقكم . نسال الله تعالى ان يشل كل يد تحاول زرع الفتنه بين الشعبين الشقيقين .

  12. مجموعة انسان يقول

    هزاب…
    من اين اتيت بكل هذا الكلام وهذه الروايات
    فعلا تم ايقاف جريدة الزمن وذالك لأسباب لا تعلمها انت ولاكن غيرك يعلمها
    نحن شعب لانحب الفتن نحن شعب تعلمنا من قائدنا وسلطاننا بأن لانحاول أن نثير البلابل والاقاويل في مجتمعنا أو أي مجتمع نذهب إليه …
    هزاب……
    المقوله تقول “لا تهرف بما لا تعرف”
    و بالعماني اقول”خليك ساكت احسن لك لأنك ما قدنا”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.