إضافة للمواقف السابقة التي أحرجته فيها، تداول ناشطون مقطع فيديو محرج للرئيس الأمريكي يظهر محاولته الإمساك بيد زوجته ، أثناء استقبال الرئيس الفرنسي وزوجته، في أول زيارة رسمية يجريانها للولايات المتحدة.

 

وبحسب المقطع المتداول الذي رصدته “وطن”، فإنه أثناء وقوف ترامب وزوجته أمام عدسات المصورين، أمس الثلاثاء، لم تستجب ميلانيا لطلب زوجها الإمساك بيدها وهي ترفض وتحاول سحب يدها.

ويعتبر هذا المشهد تكرارًا لمشهد مماثل سابق جرى بين ترامب وميلانيا، أمام وسائل الإعلام؛ إذ سبق وأن أحرجته في شهر شباط/فبراير الماضي، أثناء وجودهما معًا في مطار بالم بيش الدولي بفلوريدا.

 

وأصبح ترامب وميلانيا مادة دسمة أمام عدسات المصورين، إذ تترقبهما الكاميرات دائمًا، بعد أن اعتادا إحراج كل منهما للآخر في العديد من المناسبات.

 

ويُرجع كثيرون توتر العلاقة بين الزوجين الى سلسلة الفضائح الجنسية التي فجّرتها ممثلات إباحيات مؤخراً باعترافهن أن “ترامب” مارس معهنّ الجنس بعد زواجه من “ميلانيا”.