شن السياسي والمحلل القطري المعروف ، هجوما عنيفا على ، على خليفة تحريفه لحديث “” أمس، الثلاثاء، لمهاجمة واصفا تصريحات الوزير السعودي بـ”الرخيصة”.

 

وقال “الهيل” في تصريحات لبرنامج “ملفات ساخنة” عبر إذاعة “سبوتنيك” إن الحديث عن ابتزاز الرئيس الأمريكي لدول الخليج أمر معروف وواضح، منذ تولي ترامب السلطة، كما حاول أن يبتز دولا أخرى مثل ، التي طالبها بدفع مليار دولار مقابل حماية الولايات المتحدة لها، ومنذ أن وصل للسلطة بدأ بابتزاز المملكة العربية ، وأخذ منها  460 مليار دولار.

 

وأوضح أن وزير الخارجية السعودي بتصريحاته يريد أن “يبعد الكلام عن بلاده، بعد أن أوصلها لحافة الهاوية، بفتحه لخزائن المملكة للرئيس الأمريكي”، واصفا تصريح الجبير بأنه “رخيص”.

 

وأشار الهيل أن الرئيس الأمريكي يريد أن تبقى الأزمة الخليجية مفتوحة، مؤكدا على أنه “يستطيع أن يحل الأزمة الخليجية في رمشة عين”، مضيفا أن “أحد أسباب مجيء الرئيس الأمريكي إلى سدة الرئاسة بمساعدة اللوبي اليهودي، ليشعل أزمة الخليج ويُحدث الخلافات الكبيرة بين دول الخليج حتى يسهل اختراقها أكثر مما هي مخترقة الآن”.

 

وقال الهيل إن “هذه التصريحات لن تنال من قطر قيد أنملة وقطر أدرى بمصالحها وتعرف ما تريده”، وقال إن الدليل على ذلك “أن الأزمة الخليجية تدخل عامها الأول ودولة قطر أفضل من السابق شعبا ووطنا وحكومة وقيادة”.

 

وتطبيقا للمثل الشعبي الشهير “رمتني بدائها وانسّلت”، حرف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير تصريحات لـ”ترامب” أدلى بها أمس، الثلاثاء، (أو فسرها وفقا لهواه)، لأجل إسقاطها على قطر رغم أنه قصد السعودية عندما طالب ما وصفهم بـ”الدول الثرية” في الشرق الأوسط بدفع تكلفة الحرب في لأمريكا.

 

 

وصرح “ترامب” خلال مؤتمر صحفي له مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في البيت الأبيض اليوم، الثلاثاء، أن  دول منطقة الشرق الأوسط لم تكن لتبقى أسبوعاً لولا الحماية الأمريكية، مطالباً ما أسماها “الدول الثرية” بالدفع لمواجهة نفوذ إيران.

 

تلك التصريحات التي سعى “الجبير” لإسقاطها بالقوة على قطر رغم أن هذه التصريحات منطقيا ووفقا لما يدور على الساحة تخص السعودية بالتحديد لخلافها الكبير وحربها مع إيران التي قصدها الرئيس الأمريكي بتصريحاته.

 

ووفقا لما نقلته وسائل إعلام سعودية، قال “الجبير” معلقا على تصريحات “ترامب” ومهاجما قطر التي أقحمها لحفظ ماء وجه النظام السعودي:” إن على قطر أن تدفع ثمن وجود القوات العسكرية الأميركية في سوريا.”

 

وأضاف متابعا مزاعمه ” أنه يجب على #قطر أن “تقوم بإرسال قواتها العسكرية إلى هناك، وذلك قبل أن يلغي الرئيس الأميركي الحماية الأميركية لدولة قطر والمتمثلة بوجود القاعدة العسكرية الأميركية على أراضيها التي لو سحبتها   سيسقط النظام هناك خلال أقل من أسبوع”