في رد على اغتيال التحالف الذي تقوده لأبرز قاداتها، توعدت جماعة في بيان رسمي برد عنيف وقاس على مقتل “”، وحذرت المواطنين السعوديين من الاقتراب من أو حيث سيتم استهدافها من الداخل و”ستشتعل نارا”.. بحسب البيان.

 

ودعا الشركات الأجنبية إلى “مغادرة الأراضي السعودية فورا”، وحذروا من أن “قصورا ومؤسسات ذات أهمية سوف تشتعل داخل المملكة وقد أعذر من أنذر”.

 

وبحسب موقع قناة “الميادين” فإن جماعة الحوثي حذرت من أن “المعركة ستنتقل بشكل سريع إلى العمق وبإمكاننا استهداف كل عواصم دول العدوان”.

 

كما دعا بيان الحوثيين “المواطنين السعوديين إلى الابتعاد عن الوزارات والمقرات الحكومية”.

 

وأدى رئيس ما يعرف عند الحوثيين باسم “المجلس السياسي الأعلى” المعين مهدي المشاط، اليوم الأربعاء، اليمين الدستورية أمام أعضاء مجلس النواب خلفا لصالح الصماد، الذي قتل إثر غارة جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، على محافظة الحديدة، الخميس الماضي.

 

وأكد المشاط، في كلمة له، أن “مشروع الشهيد الرئيس الصماد لبناء الدولة تحت شعار “يد تحمي ويد تبني” هو مشروع المرحلة المقبلة”، وفقاً لقناة “المسيرة”.

 

وقال، إن مقتل الصماد جريمة استهداف لرمز من رموز اليمن، محملا “الإدارة الأمريكية والنظام السعودي الوقوف وراء عملية الاغتيال”

 

وأضاف أن “العدو أرادها حربا مفتوحة وعليه تحمل تبعات ذلك، وأنه يفاقم أخطاءه ويضاعف حجم التطابق والتشابه بينه وبين حلفائه من القاعدة وداعش”.