كشف ، عن الوضع الحالي للاقتصاد القطري بعد مرور أكثر من 10 أشهر على ،مؤكدا أن أصبح من الماضي بالنسبة للاقتصاد القطري الذي يواصل نموه متفوقا على جميع اقتصاديات دول المنطقة.

 

وأشار “آل ثاني” إلى أن القطاع العقاري لم يتأثر بالحصار المفروض على منذ يونيو الماضي، وسط توقعات بأن يتلقى القطاع دعما قويا من القانون الجديد الذي سينظم تملك الأجانب العقارات بقطر.

 

وقال -في بيان بمناسبة معرض سيتي سكيب في نسخته السابعة- إن “إعلان بعض الشركات المحلية عن مشروعات عقارية ضخمة، مثل مشروع جزيرة جيوان وغيرها من المشروعات الجديدة خلال المعرض؛ يؤكد أن القطاع العقاري القطري كغيره من القطاعات الاقتصادية الأخرى لم يتأثر بالحصار الجائر على دولة ”.

 

وأضاف أن الحصار أصبح من الماضي بالنسبة للاقتصاد القطري الذي يواصل نموه متفوقا على جميع اقتصاديات دول المنطقة”، وفق ما أورده بيان للغرفة.

 

وأشار رئيس غرفة قطر إلى أن معرض سيتي سكيب يعتبر منصة مهمة لمجموعة واسعة من الشركات التي ترغب في التواصل مع جمهور عريض من المستثمرين في القطاع العقاري من قطر ومن مختلف دول العالم.

 

وتوقع أن يواصل القطاع العقاري القطري نموه خلال السنوات المقبلة، خاصة مع الاقتراب من انعقاد مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022.

 

وشكل معرض قطر فرصة لتسويق المشاريع العقارية وعقد .

 

وارتفع عدد الصفقات في القطاع العقاري العام الماضي بنحو 30%، في حين يقول المنظمون إنه رغم غياب الشركات من فإن هذه الدورة هي الأكبر على الإطلاق، بحضور شركات من وبريطانيا وتركيا ودول أخرى.

 

ويعول المطورون العقاريون في قطر على القانون الجديد الذي سينظم تملك الأجانب للعقارات لتنشيط هذا القطاع، وذلك بعدما شهد تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، وأسهمت في ذلك التطور المشاريع الكبرى المرتبطة باستضافة كأس العالم 2022.